كيفية إنشاء دراسة جدوى متجر إلكتروني

تُعد دراسة الجدوى إحدى أهم الاستراتيجيات المستخدمة في قطاع الأعمال لضمان نجاح المشروع، بغض النظر عن كونه نشاطًا ربحيًا جديدًا، أو طريقة عمل مبتكرة لتحسين كفاءة نشاط ما، وذلك عبر مراجعة وتقييم العناصر الرئيسية للمشروع قيد الدراسة، والتحقق من إمكانية تطبيقه وجدواه الاقتصادية.

ما المقصود بدراسة الجدوى

لنفترض أن لديك فكرة مشروع جديد ومبتكر، يتضمن توفير منتج أو خدمة ما على متجر إلكتروني يستخدم نظام ووردبريس لإدارة المحتوى. في هذه الحالة فإن أول ما ستحتاج إلى التفكير بشأنه هو إذا ما كانت هذه الفكرة يمكن تحقيقها باستخدام الموارد والأدوات التي يمكنك الوصول إليها حاليًا، كما سيكون عليك أيضًا التفكير في الطريقة والوقت الأفضل لتنفيذ هذه الفكرة.

تهتم تلك السلسلة من الأبحاث بدراسة جميع العوامل المؤثرة على نجاح المشروع، وهي هي ما نطلق عليه اسم دراسة الجدوى، ومن المهم إجراؤها قبل البدء في الاستثمار في مشروعات جديدة عالية المخاطر.

تعني دراسة جدوى مشروع ما تقييم احتمالات نجاحه في ضوء المعلومات المتوفرة وطريقة أو خطة العمل المقترحة، وكما يُشير اسمها فإن هذه الدراسات تهدف إلى تحديد إذا ما كانت فكرة المشروع ممكنة عمليًا ومُجدية اقتصاديًا أو لا.

تعد دراسة الجدوى جزءًا حيويًا في مرحلة تصميم أي مشروع، بهدف تحديد نقاط قوة وضعف فكرة المشروع أو خطته المقترحة، كما يمكنها مساعدة رواد الأعمال في تحديد الفرص والمخاطر التي تتضمنها البيئة المحيطة بالمشروع، بالإضافة إلى الموارد والتكنولوجيا التي سيحتاجها.

تُعد دراسة الجدوى جزءًا من عملية تخطيط المشروعات، وعادةً ما تُجرى بالتوازي مع عمليات تحليل المخاطر والمؤثرات الداخلية والخارجية (SWOT analysis) على نشاطك، بهدف التأكيد على وجود الفرص (السوق أو الجمهور) التي يستهدفها مشروعك قبل الشروع بتنفيذه، بالإضافة إلى توفير البيانات والمعلومات الكافية لاتخاذ القرار باستكمال المشروع أو إلغائه.

مثلًا إذا قررت إنشاء متجر إلكتروني بالاعتماد على ووكوميرس، تنبع أهمية إنشاء دراسة جدوى متجر إلكتروني في كونها توضح الخطوط العريضة ومسار تجارتك الإلكترونية، بالإضافة إلى اقتراح حلول وبدائل للمشاكل الحالية والمتوقعة مستقبلًا، التي يمكن استبصارها عبر تحليل بيانات السوق والمسوحات الأولية التي تُجرى عند إنشاء دراسة الجدوى.

عادةً ما تتضمن هذه الدراسات تحذيرات مبكرة للمخاطر التي ستواجهها، بالإضافة إلى تنبيهات عن المشاكل ونقاط الضعف في فكرة متجرك الإلكتروني، مما يساعدك في وضع خطط فعّالة لتطوير أعمالك وحمايتها من المخاطر الداخلية والخارجية.


ما يجب أن تتضمنه دراسة الجدوى

لكي توفر دراسة الجدوى الفائدة المرجوة منها، يجب أن تتضمن القدر الكافي من البيانات والتحاليل المتعلقة بمحاور المشروع الفنية والاقتصادية والقانونية، بشكل يتيح لك الحصول على صورة واضحة لتكلفة مشروعك وجدوله الزمني وعملياته اللوجستية ونقاط قوته وضعفه. ستمنحك تلك المعلومات القدرة على إجراء التعديلات الضرورية لمشروعك ليتناسب أكثر مع الموارد والإمكانيات المتاحة حاليًا.

توجد نقاط معينة تشكل مجتمعة جوهر دراسة الجدوى، تحديدًا تلك التي تهتم بمنافشة الأسئلة شديدة الأهمية لمشروعك وكيفية تدبير الحلول المناسبة لها. بشكل عام تمثل النقاط التالية الركائز الأساسية لإنشاء دراسة جدوى متجر إلكتروني مفيدة بغض النظر عن نوع نشاطه. مع ذلك يجدر بنا الإشارة إلى أن الأنواع المختلفة من المشروعات عادةً ما تتضمن نقاطًا رئيسية أخرى في دراسة الجدوى الخاصة بها.

1. دراسة الجدوى الاقتصادية

يهتم هذا الجزء من دراسة الجدوى بتحديد ما إذا كان مشروع متجرك الإلكتروني الجديد مربح اقتصاديًا أو لا، عبر إجراء تحليل لتكلفة المشروع وتقدير العائد على الاستثمار، ما يمنحك فكرة واضحة عن قيمته وما إذا كان يستحق المضي فيه.

تتضمن هذه الدراسة مسحًا مبدئيًا لتكاليف وأسعار الموارد التي يحتاجها المشروع (متجر ووكومرس الإلكتروني في حالتنا هذه)، وبقية المصروفات الشهرية المترتبة عليه. على سبيل المثال ستقدم دراسة جدوى متجر إلكتروني تقديرات لتكاليف البرمجيات والتراخيص المستخدمة، بالإضافة إلى التكاليف الدورية المتعلقة بالاستضافة والدعم الفني، وأجور العاملين على المتجر من مطورين وموظفي دعم، وغيرها من المنصرفات.

تحتوي أحيانًا دراسة جدوى المتجر الإلكتروني على توصيات واقتراحات تتعلق بمصادر تمويل المشروع، ومستوى المخاطر المالية المترتبة على تأخر سداد المستحقات أو عند فشل المشروع. كما قد تتضمن خطة طوارئ احتياطية أو مسار بديل أو بروتوكول لإدارة الأضرار في حال حدوثها.

2. دراسة جدوى السوق

تركز دراسة جدوى السوق على تقدير حجم الجمهور المستهدف واستجابته لفكرة متجرك الإلكتروني المقترح، بالإضافة إلى مدى قدرته على المنافسة في أسواق بديلة أو موازية؛ اعتمادًا على طرق استقصاء تشمل المسوحات الإحصائية والاستبيانات ومراجعات واقتراحات العملاء المستهدفين. 

يجدر بدراسة جدوى السوق الخاصة بمتجرك الإلكتروني، التطرق إلى المنافسين المباشرين وأدائهم في السوق، ومدى رضا جمهورك المستهدف عن خدماتهم. سيكون من المفيد أن تتضمن دراسة الجدوى تجارب لمشاريع مشابهة، تكاليفها والعوائق التي تعرضت لها، بهدف التحضير المبكر لمواجهة المشاكل التي قابلتها.

3. دراسة الجدوى الفنية

تهتم دراسة الجدوى الفنية بتحديد ومناقشة العوامل المؤثرة على نجاح متجرك الإلكتروني من الناحية الفنية والتطبيقية، مثل الموقع الجغرافي لمتجرك ومخازنه ومصدر منتجاتك، وكيفية إدارة سلسلة الإمدادات وخيارات الشحن المتاحة، وطرق تحصيل المدفوعات من العملاء وغيرها.

في حالة المتاجر الإلكترونية فإن دراسة الجدوى الفنية ستشمل الجانب التقني أيضًا، والمتعلق بكيفية إنشاء المتجر الإلكتروني والنظام المستخدم والبرمجيات التي قد يحتاجها وكيفية تحسين تجربة استخدامه، بالإضافة إلى التفاصيل المتعلقة بالصيانة الدورية والمهام الروتينية.

4. دراسة الجدوى القانونية

يتطرق هذا القسم إلى القوانين المحلية المفروضة على النشاطات التجارية في المنطقة المستهدفة، إذ ستختلف اللوائح والقوانين قليلًا باختلاف نوع المنتجات التي تخطط لبيعها. على سبيل المثال لنفترض أنك ترغب في إنشاء متجر ووكومرس لبيع الحلويات والأطعمة الجاهزة، من المتوقع أن السلطات المحلية توفر لوائح لحماية المستهلكين وتنظيم ورقابة هذه النشاطات، بالإضافة إلى فرضها معايير جودة معينة كحدٍ أدنى.

الهدف من هذه الدراسة هو تحديد إذا ما كانت تلك القوانين تشكل عائقًا بالنسبة إلى مشروعك ووضع خطط للتعامل معها، بالإضافة إلى التفكير في كيفية تحسين وضع المتجر القانوني. بشكل عام فإن السياسات والقوانين الخاصة بتنظيم العمل على الإنترنت حديثة نسبيًا في معظم منطقة الشرق الأوسط ولا تزال تحت العمل، ما يجعل تنفيذ دراسة جدوى قانونية أكثر صعوبة بالنسبة إلى الأعمال الإلكترونية مقارنة مع نظيرتها التقليدية.

5. المخطط الزمني للمشروع

الزمني للمشروع

من أهم عوامل النجاح في تنفيذ فكرة مشروعك هي وضع خريطة زمنية مفصّلة لخطوات إنجاز المشروع بطريقة تسمح لك بتقدير مستوى تقدم العمل في أي نقطة على طول الطريق. سيُساعدك ذلك في تفادي إضافة الوقت في محاولة اكتشاف خطوتك التالية، كما ستتمكن من تقديم تقديرات دقيقة بما يكفي لإقناع المستثمرين إذا كنت تفكر في الحصول على تمويل من مصادر خارجية.

6. التوصيات والحلول البديلة

الهدف الرئيسي من دراسة الجدوى هو توضيح المخاطر التي قد تواجهها عند تنفيذ مشروعك، والتوصية باتخاذ قرارات معينة من شأنها المساعدة في تذليل تلك المخاطر. من ناحية أخرى يجدر بدراسة الجدوى التوصية بعدم البدء بتنفيذ المشروع بشكله الحالي إذا أشارت نتائج الدراسة الاقتصادية والفنية بصعوبة نجاح فكرة المشروع، أو إذا كانت هناك عوائق قانونية يصعب تجاوزها.

قد تتضمن دراسة الجدوى مسارات بديلة للتعامل مع سيناريوهات معينة بناءً على مرونة مشروعك وقابليته للتأقلم مع التغيرات المفاجئة في البيئة المحيطة به. على سبيل المثال قد توصي دراسة جدوى متجر إلكتروني بالتركيز على إحدى الأسواق الثانوية، أو استهداف فئة مختلفة من الجمهور في حال تعذر الحصول على الحد الأدنى المستهدف من الحصة السوقية أو حجم المبيعات، التي تسمح للمتجر الإلكتروني بجني الأرباح من نشاطه التجاري.


خطوات إنشاء دراسة جدوى متجر إلكتروني مفيدة

تمثل دراسات الجدوى في جوهرها تحاليل معمقة لتحديد العوامل التي ستتسبب في نجاح مشروعك أو فشله، عبر تقييم كلاً من المخاطر والفرص المؤثرة على محاوره الرئيسية سابقة الذكر. ولأجل إبقاء هذه العملية بسيطة يمكن باختزالها في ست خطوات رئيسية توضحها النقاط التالية:

1. إجراء التحاليل المبدئية

ابدأ بمسح السوق وجمع البيانات الإحصائية المتعلقة بمجال المتجر الإلكتروني وجمهوره المستهدف، بهدف فلترة الأفكار والاقتراحات غير المناسبة قبل استثمار الوقت والمال فيها. بعد ذلك اهتم بوضع الخطوط العريضة لخطة مشروعك، مع التطرق إلى تفاصيلها وقتما كان ذلك ممكنًا، وركز على دراسة السوق واستكشاف احتياجاته غير المُشبعة حيث يتفوق فيها الطلب على العرض.

ستحتاج أيضًا إلى تحليل نقاط قوة متجرك الإلكتروني وكيف يمكنها مساعدتك في مجابهة المنافسين الموجودين بالفعل. تشمل نقاط قوة مشروعك أي أفضلية يملكها أمام منافسيه، مثل تصميم المتجر أو سعر المنتجات أو خيارات الشحن التي يوفرها، وغيرها من المزايا التي يمتلك فيها متجرك أفضلية واضحة على المنافسين.

2. أنشئ هيكلًا مفصلًا لمشروعك

يجدر بك وضع خطة لهيكلة الجوانب الإدارية والفنية لمشروعك بتفاصيل عميقة، بما يكفي لتحديد إمكانية اتباعها وتقدير التكاليف المرتبطة بالنشاطات الفنية والإدارية من مصروفات ثابتة وتكاليف تشغيلية وغيرها.

تتطلب هذه الخطوة بذل جهود كبيرة لوضع خطط مفصلة لإدارة وتأمين الموارد مثل المعدات والمنتجات والأدوات البرمجية، بالإضافة إلى إدارة المنتجات والمخزون وسلاسل الإمدادات وخطط التسويق وأسلوب إدارة العنصر البشري. وبالطبع سيكون عليك الاهتمام بحساب وتقدير الضرائب المترتبة على نشاط متجرك وتكاليف تأمينه على المدى البعيد.

3. حدد ما إذا كان ممكنًا تنفيذ المشروع بشكله الحالي

بما أنك الآن تمتلك فكرة لمتجرك الإلكتروني وقمت بدراسة السوق لجمع المعلومات المتعلقة بمشروعك، فإن الخطوة التالية هي تحديد إمكانية تنفيذ تلك الفكرة على عدة محاور تغطي الجوانب المالية والفنية والقانونية. ستحتاج إلى الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بقدرة متجرك على توفير منتج/خدمة مرغوبة في السوق، أو حل مشكلة ما بشكل يمكن الاعتماد عليه.

من المهم أيضًا التفكير في الجدوى الاقتصادية لمشروعك، إذ أن إحدى أهم الأسئلة التي سيكون عليك الإجابة عليها هي إمكانية توفير منتجك/ خدمتك بسعر منافس لكنه مربح في الوقت ذاته. كما ستحتاج إلى تقدير النقطة التي سيتمكن فيها متجرك الإلكتروني من تسيير مصروفاته بنفسه بدون الحاجة إلى دعمك المباشر.

توجد جوانب أخرى تتعلق بقدرتك على إكمال المشروع وفق الموارد المتاحة لك ضمن الجدول الزمني المحدد، بالإضافة إلى تقييم وضع متجرك الإلكتروني القانوني، وتحديد الإجراءات التي يجب عليك القيام بها قبل إطلاق متجرك الإلكتروني رسميًا.

4. حساب تكاليف مشروعك

بعدما أنهيت تقدير جدوى مشروعك فقد حان الوقت لتقييم المخاطر المالية والفرص المتاحة أمام متجرك الإلكتروني في السوق المستهدف. يعني هذا التفكير مليًا في تكلفة كامل مشروعك؛ اعتمادًا على خطة العمل المقترحة والقرارات التي تتضمنها. يجدر الإشارة إلى أن قيمة هذه الخطوة سترتفع بازدياد دقة تقديرات التكاليف، التي تشمل المصروفات الثابتة، بالإضافة إلى التكاليف المستمرة للعمليات والموارد التي يستهلكها.

ستحتاج في هذه الخطوة إلى تحديد مصدر تمويل متجرك الإلكتروني بناءً على بيانات حساب التكاليف سابق الذكر، وهل ستتمكن من تمويله بالكامل بنفسك أم ستحتاج إلى البحث عن مستثمرين. من المهم هنا التفكير في مدى قدرتك على التعافي في حال فشل المشروع، ولأي درجة يمكنك فيها دعم مشروعك قبل إقرارك بفشله والمخاطر المترتبة على ذلك. 

5. حدد المخاطر التي سيتعرض لها مشروعك

بوصولك إلى هذه النقطة ستكون قد أنهيت دراسة وتحليل جميع الجوانب المالية والفنية والتقنية والإدارية والقانونية للمتجر الإلكتروني، وقبل القفز إلى اقتراح توصيات معينة أو الحكم بجدوى المشروع من عدمه، يجدر بك مراجعة وتحليل تلك البيانات بحثًا عن التناقضات.

مثل التأكد من كون توقعات الأداء المالي متوافقة مع البيانات التي وفرها تحليل السوق والمنافسين، أو إذا كانت دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية تتضمن إشارات مثيرة للقلق تتعلق بالتزامات أو ديون كبيرة أو غياب خطط الطوارئ وبروتوكولات إدارة الأضرار.

اعتمادًا على تعقيد فكرة مشروعك فقد لا توفر دراسة الجدوى إجابات واضحة لمشاكل بعينها، وفي الحقيقة فإن معظم التحليلات لا تتضمن تمييزًا واضحًا بين النتائج الإيجابية والسلبية، إذ غالبًا ما يعتمد ذلك على السياق. عوضًا عن ذلك فهي ستساعدك في اتخاذ قراراتك عبر تحفيزها لطرح الأسئلة المناسبة وتوفيرها المعلومات الكافية لاستنباط الإجابات الأمثل.

6. اقتراح التوصيات

الخطوة الأخيرة في دراسة الجدوى هي تقديم ملخص تنفيذي يتطرق إلى نقاط الدراسة الرئيسية، ويوفر حلولًا للمشاكل التي ذكرتها، وقد يتطلب إيجاد تلك الحلول الاستعانة بمختصين في مجال مشروعك للحصول على بدائل جديدة، أو اقتراح طرق أكثر كفاءة وفعالية لتنفيذ العمليات المقترحة.

في حال كان حجم مشروعك كبيرًا أو كانت فكرته معقدة فقد تحتاج إلى مشاركة دراسة الجدوى هذه مع جهة استشارية أو مستثمرين، بهدف الإجابة على أي أسئلة بشكل مباشر، وطمأنتهم بأن مشروعك يستند على بيانات وأسس قوية، والتأكيد على قدرتك على اتخاذ قرارات مدروسة على طول الطريق.

الخاتمة

بطبيعة الحال فإن دراسة الجدوى الخاصة بمشروع ما هي بقوة أضعف عناصرها، إذ أن كل ما يتطلبه الأمر هو خطأ واحد في إحدى جوانب الدراسة، لدفعك إلى اتخاذ قرار يرمي بمشروعك إلى مغامرة غير محسوبة قد تكلفك أكثر مما تستطيع تحمله.

لذلك يجدر بك التأكد من كون دراسة الجدوى سهلة القراءة والفهم، وتتطرق إلى جميع المشاكل المتعلقة بمشروعك، بالإضافة إلى كونها متماسكة منطقيًا عند مناقشتها جميع الافتراضات الخاصة بتحليل مشروع متجرك الإلكتروني، فتقدر من خلالها على تحديد الجدوى الحقيقية لإمكانية نجاح فكرة مشروعك، واتخاذ القرار الصحيح بشأن استثمار وقتك ومالك فيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى