أنواع التجارة الإلكترونية : 3 تصنيفات أساسية لمتجرك الإلكتروني

تتعدد أنواع التجارة الإلكترونية في الوقت الحالي، وهذا الأمر مفهوم مع نمو سوق التجارة الإلكترونية، وتحولها لتكون الخيار المناسب للعديد من أصحاب المتاجر، سواءٌ الذين يملكون متاجر فعلية في أرض الواقع، أم الذين يبحثون عن إنشاء متجر جديد، فيكون خيار التجارة الإلكترونية هو الأكثر ملاءمة لهم. إذًا ما هي أهم أنواع التجارة الإلكترونية؟

أنواع التجارة الإلكترونية

لا يوجد اختلاف على قيمة التجارة الإلكترونية في الوقت الحالي، وأنّها أصبحت من متطلبات العصر الحالي بالنسبة للعملاء. لكن الشيء الأكثر أهمية هو محاولة فهم أنواع التجارة الإلكترونية المختلفة الموجودة الآن، إذ يؤدي ذلك إلى تسهيل عملك وحسن اختيارك لما يناسب إمكانياتك. تنقسم أنواع التجارة الإلكترونية حسب:

  • الفئة المستهدفة من المتاجر الإلكترونية: يمكن استهداف العملاء أو الشركات أو مزيج من الاثنين معًا.
  • طريقة تحقيق الأرباح من المتاجر الإلكترونية: الكيفية التي يحقق بها المتجر الإلكتروني أرباحه من العملاء.
  • آلية عمل المتاجر الإلكترونية: ما هي طريقة العمل المفضلة للمتجر الإلكتروني.

لا بد من التفكير جيدًا في أنواع التجارة الإلكترونية من جميع التصنيفات، وذلك من أجل المزج بينها بما يتوافق مع فكرة متجرك، فتقدر على تحديد نموذج العمل المناسب. إذًا كيف تقسّم أنواع التجارة الإلكترونية حسب هذه التصنيفات الثلاثة؟


أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية الفئة المستهدفة

تختلف أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية الفئة المستهدفة في المتجر الإلكتروني، إذ يمكن للمتجر الإلكتروني العمل بمجموعة مختلفة من الطرق. تتضمن أنواع التجارة الإلكترونية في هذا التصنيف:

أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية الفئة المستهدفة
  1. الأعمال إلى العملاء (B2C)

بالتأكيد يعد نموذج الأعمال إلى العملاء (Business To Customer) الأكثر انتشارًا ضمن أنواع التجارة الإلكترونية، وهو يشمل المتاجر التي تستهدف البيع إلى المستهلكين النهائيين، مثل متاجر الأزياء والأجهزة المحمولة وطلبات المطاعم وجميع المنتجات الأخرى التي يُمكن بيعها من خلال المتاجر الإلكترونية.

  1. الأعمال إلى الأعمال (B2B)

يعد نموذج الشركات إلى الشركات (Business To Business) من أشهر أنواع التجارة الإلكترونية، وهو يشمل استهداف الشركات لشركات أخرى، وبيع المنتجات المناسبة لهم. على سبيل المثال، ستجد العديد من الشركات التي تقدم منتجات وخدمات إلى الشركات الأخرى، مثل شركات تجهيز المكاتب، أو شركات بيع البرمجيات التي تستخدم لإدارة المهام.

  1. العملاء إلى الأعمال (C2B)

يشمل نموذج العملاء إلى الأعمال (Customer To Business) تقديم المنتجات والخدمات من العملاء إلى الأعمال. مثلًا عندما يعمل شخص بمفرده في مجال الاستشارات، فهو يقدم خدماته إلى أصحاب المشروعات. يُسمى عميل في هذه الحالة، لأنّه يقدم خدماته من خلال منصات متخصصة تستضيفه، مثلما هو الحال في منصات العمل الحر كمستقل وخمسات.

  1. العملاء إلى العملاء (C2C)

يشمل نموذج العملاء إلى العملاء (Customer To Customer) ما تقدمه أسواق البيع، إذ يتيح بعضها للعملاء عرض المنتجات التي يملكونها ويرغبون في بيعها، ويدخل عملاء آخرون من أجل التواصل معهم، بهدف إتمام عملية الشراء، وتربح الأسواق من عمولات البيع كأحد وسائل الربح الأساسية في هذه الحالة.

  1. الأعمال إلى الحكومات (B2G)

يضم نموذج الأعمال إلى الحكومات (Business To Government) الشركات التي تستهدف تسويق وبيع منتجاتها إلى الحكومة أو المؤسسات التابعة لها. يعمل هذا النوع من أنواع التجارة الإلكترونية غالبًا عندما تعلن الحكومات عن وجود طلب لشغل خدمة معينة، وتتقدم الشركات بعروضها لتنفيذ هذه الطلبات.


أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية طرق تحقيق الأرباح 

يمكن أيضًا تقسيم أنواع التجارة الإلكترونية وفقًا للطريقة التي تحقق بها المتاجر الأرباح. غالبًا يرتبط هذا التقسيم مع التقسيم السابق، إذ وفقًا لنموذج عمل المتجر الإلكتروني، سيقدر على تحديد طريقة جمع الأرباح. تتضمن أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية طرق تحقيق الأرباح الأنواع التالية:

  1. البيع المباشر للمنتجات والخدمات

بالتأكيد هو النموذج الأكثر شيوعًا في أنواع التجارة الإلكترونية، فهو يعتمد على البيع المباشر للمنتجات والخدمات المقدمة في المتجر الإلكتروني إلى العملاء، الذين يحرصون على شرائها والدفع في مقابل الثمن المحدد لها.

أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية طرق تحقيق الأرباح 
  1. الاشتراكات

يمكن للمتاجر الإلكترونية تحقيق الأرباح، من خلال إتاحة الفرصة للعملاء للاشتراك في المتجر بعضوية شهرية مثلًا أو سنوية، في مقابل دفع قيمة هذا الاشتراك. تعد هذه الطريقة مناسبة مع خدمات مثل مواقع المشاهدة كما هو الحال في نموذج عمل نتفليكس أو شاهد مثلًا.

  1. عمولات البيع

في بعض أنواع التجارة الإلكترونية، قد لا تبيع أنت منتجاتك أو خدماتك، لكنّك تعلب دور الوسيط بين أصحاب المنتجات، وبين من يرغبون في الحصول عليها. بالتالي، يمكنك تحقيق الأرباح في هذه الحالة من خلال الحصول على عمولة لكل عملية بيع، وقد تكون العمولة من الطرفين لا من طرف واحد فقط.

  1. الإعلانات

عندما ينمو متجرك، يمكنك الاستفادة من أحد أنواع التجارة الإلكترونية التي تحقق لك أرباحًا دون مجهود أو تدخل منك، فقط أنت تستفيد من مجهودك الحقيقي في إنشاء المتجر الإلكتروني، فتتيح الفرصة للراغبين في عمل إعلانات على متجرك، وتحصل على مقابل مادي لذلك.


أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية آلية عمل المتاجر

يمكن تقسيم أنواع التجارة الإلكترونية كذلك من ناحية طريقة عمل المتاجر الإلكترونية نفسها، فالأمر لا يقتصر على تحديد نموذج العمل، ولكن أيضًا كيف يختار المتجر الإلكتروني ممارسة عملياته. يمكن تقسيم أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية آلية العمل للأنواع التالية:

  1. التصنيع وبيع المنتجات

يعد هذا الشكل الأساسي من أنواع التجارة الإلكترونية بالنسبة للعديد من ملّاك المتاجر، إذ يعتمد النموذج على تصنيعك للمنتج بنفسك في الأماكن الخاصة بك، ومن ثم بيعها إلى العملاء عبر متجرك الإلكتروني. يتطلب ذلك الكثير من العمليات، لتسيطر على الإنتاج وتنفّذ المطلوب في الوقت المناسب.

  1. الدروب شيبنج

يعد نموذج الدروب شيبنج من أبسط أنواع التجارة الإلكترونية، وذلك لأنّه يعتمد بالأساس على استعانتك بشخص آخر ليتولى عملية التصنيع وتطوير المنتج. إذ تعرض المنتجات على متجرك الإلكتروني، لكن في الحقيقة أنت لست المالك لها، فقط تعتمد على أن يطلبها العملاء من خلالك، ومن ثم تمرر أنت الطلب للمورد المسئول عن التصنيع، وهو يتولى عملية التوصيل للعميل.

  1. العلامات الخاصة

في هذا النموذج، أنت تملك تصور وتصميم لمنتجات ترغب في تصنيعها، لكن في الوقت ذاته لا تملك القدرة على التصنيع. لذا، تعتمد على مصانع أخرى تتفق معها، تنقل إليهم طلباتك بالضبط، ومن ثم هم ينتجونها ويرسلونها إليك لتشحنها إلى العملاء، أو قد يكون بإمكانهم شحنها مباشرةً إلى العميل.

أنواع التجارة الإلكترونية من ناحية آلية عمل المتاجر
  1. الأسواق

يعتمد هذا النوع من أنواع التجارة الإلكترونية على طريقة عمل مختلفة عن بقية الأنواع المذكورة في الفقرة. إذ تعتمد على إنشاء متجر متعدد البائعين، ومن ثم يبيع هؤلاء منتجاتهم، وتحصل أنت على الأرباح بطريقتين: الحصول على مقابل مادي لإتاحة الفرصة لصاحب المتجر لإنشاء واحد، الحصول على عمولة من عمليات البيع.


كيف تختار نوع المتجر الإلكتروني المناسب لتبدأ من خلاله؟

يعود السبب الأساسي في فهم أنواع التجارة الإلكترونية وتصنيفاتها الداخلية، إلى تسهيل عملية اختيار نوع المتجر الإلكتروني المناسب من جميع الجوانب، فتضمن قدرتك على إدارة عمليات المتجر، وكذلك تحقيق الأرباح الملائمة. يمكنك تحديد نوع المتجر الإلكتروني عبر الخطوات التالية:

الخطوة الأولى: ادرس فكرتك جيدًا

من المهم التفكير جيدًا في طبيعة الفكرة التي تملكها، ومن ثم ستقدر على التفكير في الطريقة المناسبة لتنفيذها، من خلال اختيار نموذج العمل الملائم وآلية العمل التي تتفق مع متطلبات الفكرة، فتحوّلها إلى أرض الواقع بنجاح.

الخطوة الثانية: حدّد وسائل تحقيق الأرباح التي تلائم فكرتك

من الأشياء التي تساعدك على تحقيق أفضل أداء من متجرك الإلكتروني، هي أن تبدأ في التفكير في الخيارات المختلفة لتحقيق الأرباح منها. مثلًا إذا كنت تبيع منتجات يحرص العملاء على شرائها بصفة مستمرة، يمكنك تضمين خيار الاشتراك مع الخيارات الأخرى للبيع، فتزيد من قناعة العملاء بعملية الشراء وتشجعهم على إجراء المزيد من العمليات.

الخطوة الثالثة: فكّر في الموارد الحالية

حتى إذا وجدت التصور المناسب لفكرتك، ونجحت في اختيار الطرق المناسبة لتحقيق الأرباح من خلالها. لكن ذلك لا يكفي، لا بد من دراسة الموارد الحالية المتاحة لك لاستخدامها في تنفيذ فكرتك. مثلًا أنت تقرر عمل مصنع خاص بمنتجك. هل تملك الموارد المناسبة لذلك؟ يجب عليك التفكير في ثلاثة أنواع من الموارد.

فكّر في الموارد الحالية
  • الموارد المالية: هل تملك الأموال الكافية لبناء مصنعك؟ انتبه لأنّ الأمر يحتاج إلى مكان للتصنيع ومعدات وآلات ومكان للتخزين، وبالتالي فالتكاليف ستكون عالية جدًا.
  • الموارد البشرية: هل تقدر على توفير العمالة المناسبة لفكرتك لتنفيذها؟ كلّما كنت تستهدف فكرة تخصصية بمواصفات وتصميم محدد، سيزداد احتياجك إلى عمالة ماهرة ومتخصصة.
  • الموارد المادية: هل تتوفر الموارد والمواد والأدوات التي تحتاج إليها للتصنيع؟ أم مثلًا هذه المواد غير متاحة في بلدك التي تعمل بها؟

الخطوة الرابعة: اختر الإضافات المناسبة لمتجرك

عندما تقرر إنشاء متجرك على ووكومرس، ستجد العديد من الإضافات التي يمكنك الاعتماد عليها في إدارة متجرك، لتمنحك أفضل أداء لعمليات المتجر الإلكتروني. من المهم التركيز على المفاضلة بين الإضافات، حتى لا تؤثر على سرعة متجر، وتحافظ على فاعليته.

ختامًا، من خلال دراسة الخطوات الأربعة الماضية، ستقدر على الوصول إلى نموذج العمل المثالي لفكرتك، وبالتالي تستفيد من فهمك الجيد لمختلف أنواع التجارة الإلكترونية، في تطوير فكرة متجرك الإلكتروني، بما يحقق لك أفضل أداء لها، ويمنحك الربحية الأعلى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى