اكتشف كل ما يخص نظام RankBrain بالتفصيل وانعكاساته على ترتيب موقعك في محركات البحث

يعتبر محرك بحث Google أقوى محرك بحث في العالم، ويتمثل هذا في عنايته الكبيرة بعمليات البحث ومحاولة تطوير نتائج أفضل لها حسب نية المستخدم. ويشمل هذا التطوير نظام Rank Brain الخاص بمحرك البحث الذي تم إدماجه في خوارزميات Google بهدف جعل محرك البحث متناسبا قدر الإمكان مع نية المستخدم. كيف ذلك؟

ما هو نظام Rank Brain

RankBrain هو مكون من خوارزميات Google الأساسية التي تستخدم أنظمة الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة (قدرة الأجهزة لتعليم نفسها من مدخلات البيانات) لتحديد النتائج الأكثر صلة للكلمات المفتاحية في محرك البحث.

ما هو نظام Rank Brain
  • قبل ابتكار هذا النظام، كان محرك بحث Google يستخدم خوارزمية أساسية لتحديد النتائج التي تظهر للحصول على موضوع معين.
  • أما ما بعد RankBrain، يمر البحث الآن من خلال نموذج تفسير يمكنه تطبيق عوامل ممكنة مثل موقع الباحث والتخصيص وكلمات البحث لتحديد نية الباحث الصحيحة. من خلال تمييز هذه النية الحقيقية، يمكن لمحرك بحث Google تقديم المزيد من النتائج ذات الصلة.

جانب التعلم الآلي

جانب التعلم الآلي لـ RankBrain هو ما يميزه عن التحديثات الأخرى. حيث يعود ذلك إلى تعليم خوارزمية RankBrain لإنتاج نتائج بحث مفيدة:

  • تقوم Google أولا بانتقاء بيانات تكنولوجيا المعلومات من مجموعة متنوعة من المصادر.
  • ثم تأخذ الخوارزمية من هناك، وتحسب وتدرس نفسها مع مرور الوقت لتتناسب مع مجموعة متنوعة من الإشارات إلى مجموعة متنوعة من النتائج ولترتيب تصنيفات محرك البحث بناء على هذه الحسابات.
نظام RankBrain بالتفصيل

مثال عملي لتوضيح نظام رانك بران

وكتوضيح للفكرة، فسنطرح مثالا مطابقا لتوضيح الغرض من نظام RankBrain. إذا افترضنا أن الزائر يبحث عن “الألعاب الأولمبية”.

محرك البحث يطرح العديد من الأسئلة استنادا إلى الكلمات المفتاحية ذات الصلة ليحدد نية الزائر، هذه الأسئلة مثل:

  • ما هي النية الحقيقية لهذا البحث؟
  • هل يريد أن يعرف عن الألعاب الأولمبية الشتوية أو الصيفية؟
  • هل يشيرون إلى الألعاب الأولمبية التي انتهت للتو أو واحدة ستجري بعد أربع سنوات؟
  • هل يبحث الباحث عن الألعاب الأولمبية الآن جالسا في فندق ويبحث عن توجيهات إلى مكان الاحتفالات؟
  • هل يمكن أن يبحثوا عن معلومات تاريخية عن الألعاب الأولمبية الآن؟

من جانبك أنت: تخيل أنه في محاولة إظهار النتائج المتعلقة بهذه الكلمة المفتاحية، كل ما لديك هو إشارات خوارزمية مبسطة مثل جودة المحتوى أو عدد الروابط التي حصل عليها لترتيب النتائج لهذا الباحث.

تخيل أن الألعاب الشتوية في سوتشي، وقد حصل موقع الأولمبياد الرسمي على الملايين من الروابط لمحتواه حول هذا الحدث السابق. إذا كانت الخوارزمية الخاصة بك مبسطة، فقد تظهر فقط النتائج حول ألعاب Sochi، لأنها كسبت معظم الروابط.

تظهر قدرة نظام RankBrain فقط من خلال القدرة على حساب النتائج الرياضية، وقد لاحظت خوارزمية التعلم في الجهاز في سلوك البحث الذي يمكن أن تحدده Google أن غالبية الأشخاص الذين يبحثون عن “موقع الأولمبياد” ترغب في معرفة أين ستقام الألعاب الأولمبية التالية (الصيف أو الشتاء). لذلك، في هذه الحالة، سيأتي مربع إجابة Google مع موقع الألعاب القادمة فيه وغالبية احتياجات الباحثين الأخرى كذلك.

على الرغم من أن صندوق الإجابة قد يعالج النية وراء عمليات البحث “موقع الأولمبياد”، إلا أن هناك استثناءات ملحوظة يجب أن تعالجها Google.

على سبيل المثال، إذا تم تنفيذ البحث من قبل مستخدم داخل مدينة أولمبية مثل Pyeongchang في الأسبوع القائم فيه الألعاب، فقد توفر خوارزميات Google بدلا من ذلك توجيهات القيادة من موقع الباحث الحالي إلى الجناح حيث ستعقد مراسم الافتتاح. بمعنى آخر، يجب أن تؤخذ إشارات مثل موقع المستخدم الجغرافي والمحتوى في الاعتبار لتفسير النية وتسليم النتائج لإرضاء الباحثين.

نظرا إلى مدى تأثير نفوذ RankBrain على أعمال خوارزمية البحث الأساسية في خوارزميات Google بالكامل، فإن واحدة من أفضل الطرق لتعلم المزيد حول كيفية حدوث RankBrain يتم تحديدها عبر مراقبة عدد المرات التي تستجيب فيها خوارزميات Google لمجموعة استفسارات وإجابات مرضية.


هل يؤثر نظام RankBrain على تحسين الظهور في محركات البحث؟

اعتمادا على تطور وحداثة مهارات SEO، قد يمثل نظام RankBrain إما تغييرا بسيطا أو كبيرا في نظرياتك وممارساتك. وبالتالي أصبحت أمور مثل ربط الصلة بمواضيع أخرى أكثر أهمية من السابق حيث كان للكلمة المفتاحية حصة الأسد في تحسين SEO. وفيما يلي سنقدم لكم أبرز مظاهر دور نظام RankBrain في تحسين الظهور في محركات البحث.

هل يؤثر نظام RankBrain على تحسين الظهور في محركات البحث؟

يتم تطبيق إشارات التصنيف المختلفة على استفسارات مختلفة

ما قبل نظام RankBrain، كان تقييم تحسين صفحة الموقع يتم من خلال قياس جميع الشروط التقليدية الخاصة بتحسين محركات البحث (تنوع الارتباط، عمق المحتوى، مطابقة الكلمات الرئيسية، إلخ). أما بعد RankBrain، فإن محرك البحث أصبح يأخذ بعين الاعتبار تحديد نوع المحتوى الذي يخدم احتياجات المستخدمين الأفضل.

التأثير على سمعة موقع الويب

تؤثر شروط السيو المتعلقة بنظام RankBrain على سمعة موقع الويب الخاص بك. فأنت كصاحب موقع، أكيد أن هدفك الأسمى هو بناء سمعة علامتك التجارية كمورد موثوق به بواسطة محركات البحث والمستخدمين لتوفير تجربة مستخدم عالية الأداء.

يمكن أن تكون إحدى طرق إنشاء هذه السمعة تصنيفا جيدا للكلمات الرئيسية الأكثر أهمية بالنسبة لك. ويجب أن تعلم هل تحتاج علامتك التجارية إلى بناء سمعتها بالاعتماد على العمق أو تنوع الروابط المتبادلة أو مشاركة المستخدم العالية أو الشروط الأخرى.

تعتمد الإجابة على الموضوعات التي قمت بتغطيتها؛ وبمرور الوقت، يجب أن يبني موقعك سمعة تليق به بناء على الشروط التي قمت بتوظيفها، والجدير بالذكر أن نظام RankBrain يخلق بيئة يمكن أن تصبح فيها علامتك التجارية معروفة بتسليم نوع معين من المحتوى الذي يلبي حاجة معينة للزوار.


الفرق بين نظام RankBrain والنظام القديم

الفرق بين نظام RankBrain والنظام القديم

قبل ظهور نظام RankBrain، كانت عمليات البحث تعتمد على استقطاب نتائج تحمل ذات الكلمة المفتاحية دون اعتبار الكلمات ذات الصلة وغيرها.

لكن الآن وبعد ظهور نظام RankBrain وإدماج الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة في محرك بحث Google، أصبح المحرك يعطي للباحث أكثر النتائج ارتباطا بسؤاله مع الأخذ بعين الاعتبار العديد من العوامل مثل الموقع الجغرافي والمواضيع ذات الصلة وغيرها من الأمور التي تعزز قدرة محرك البحث على التنبؤ بنية المستخدم؛ وبالتالي تحسين تجربة المستخدم وخدمة الزائر بأفضل طريقة ممكنة.

إذا أردنا أن نعزز الفكرة بمثال توضيحي، فسنفترض مثلا أن الزائر بحث عن عبارة “كيفية إنشاء موقع ووردبريس مكتمل”؛ ففي النظام الأول القديم كان محرك البحث يصنف النتائج حسب مدى توافق الكلمة المفتاحية مع العنوان، بمعنى أن جميع الصفحات التي لديها عناوين على شاكلة الكلمة المفتاحية تتصدر الترتيب، بينما قد لا يتم تصنيف مواقع ذات عناوين مخالفة للكلمة المفتاحية بالرغم من صلتها الوثيقة بالموضوع.

أما بعد تحديث خوارزميات محرك بحث Google حسب نظام RankBrain، فقد أصبح البحث أكثر ذكاء كما أنه أصبح مبنيا بشكل غير مسبوق على الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة.

وعلى غرار المثال السابق، فإذا قام أحدهم بالبحث عن عبارة “كيفية إنشاء موقع ووردبريس متكامل” فستصنف النتائج حسب صلة الربط في المواقع وجودة المحتوى والكلمات المرادفة إلى غير ذلك؛ يعني أنك حتى لو كتبت تلك العبارة في مربع البحث، فستجد المقالة المتصدرة بعنوان “إليك خطوات إنشاء موقع ووردبريس بالتفصيل” أو “إنشاء موقع ووردبريس في 5 خطوات”؛ يعني أنه ليس بالضرورة ورود الكلمة المفتاحية حرفيا حتى يتم تصدر نتائج البحث، وهذا بالتأكيد نوع من الذكاء الاصطناعي الذي تستخدمه الخوارزميات لتصنيف ما هو مناسب من المواقع.

كلمة أخيرة

كان محرك بحث Google ولا زال أقوى محركات البحث في العالم، وهذا بسبب خوارزميات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة الحديثة التي تزيد من قدرته على فهم نية المستخدم.

وعلى غرار نظام RankBrain، فهناك العديد من التقنيات الحديثة الأخرى التي تم تطويرها لأجل تحسين تجربة البحث عن المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى