مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

تغير سوق التجارة الإلكترونية كثيرًا سواء عالميًا أو في المملكة العربية السعودية بشكل خاص، ويرجع ذلك لما أحدثته جائحة فيروس كورونا من نقلة نوعية في مجال التسوق عبر الإنترنت في المملكة.

واحتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الثانية عربيًا والـ 49 عالميًا في مؤشر التجارة الإلكترونية العالمي لعام 2020 ومن المرجح أيضًا استمرار نمو قطاع التجارة الإلكترونية في المُستقبل أكثر وأكثر والذي سينعكس بكل تأكيد على مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية.

لذلك إذا كنت مهتمًا بمعرفة أهم توجهات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية وتنوي بدأ مشروعك التجاري الخاص، فإن مقالنا هذا سيساعدك على اتخاذ قرارات مستنيرة وذكية؛ للتعرف على الفُرص المتاحة أمامك والاستفادة منها.


مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

تشمل التجارة الإلكترونية كل ما يتم عبر الإنترنت من معاملات تجارية كبيع وشراء المنتجات أو الخدمات والمعاملات المالية وغيرها. فهي مجال واسع وشامل وتزداد أهميته يومًا بعد يوم.

وتعتبر المملكة العربية السعودية المنطقة الأكثر جاذبية في الشرق الأوسط لأصحاب الأعمال التجارية. لكن هذا السوق الضخم لا يزال غير مُستغل بالشكل الأمثل كي يوفر إمكانات وفرص هائلة أمام التّجار من أجل دعم مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية.

وفي العام الماضي، ازداد توجه العديد من المتسوّقين إلى استخدام منصات التجارة الإلكترونية بشكل كبير وشبه دائم. بذلك يمكن الاستفادة من قاعدة المتسوقين لتوفير إمكانات وفرص هائلة للمهتمين بمجال التجارة الإلكترونية. فهؤلاء المهتمين يتطلعون بكل شغف إلى الدخول لدعم مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية.


كيف تدعم سياسات المملكة مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

على اعتبار أن التجارة الإلكترونية أصبحت أحد أهم الركائز التي يقوم عليها مستقبل السعودية، فإن المملكة مع إطلاق رؤية 2030، تخطط للاستثمار في تطوير البنية التحتية من أجل تعزيز مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية. ومع تطور رؤية التجارة العالمية فإن السعودية تضع اليوم خطواتها لزيادة وتحسين مساهمة التجارة الإلكترونية وبالتالي زيادة الإيرادات والمدفوعات عبر الإنترنت.

كما أنه من المتوقع أن يعزز التحول الرقمي الذي تقوده الحكومة السعودية سوق التجارة الإلكترونية في المستقبل. حيث تسعى الحكومة لتحويل الخدمات باستبدال المعلومات الورقية كالتراخيص والجوازات والتأشيرات والفواتير والمدفوعات إلى بيانات رقمية ليتم دمج بعض هذه البيانات مع منصات الدفع العالمية عبر الإنترنت، مما يضمن تجربة تسوق اَمنة للعملاء.

كذلك فإن استعداد السكان لاعتماد التكنولوجيا الجديدة، ومبادرات التحول الرقمي من الحكومات المحلية، جعلت المنطقة في وضع يسمح لها بالتحول الرقمي في تجربة التسوق.


أهم التوجهات التي تخدم مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

ازداد معدل استهلاك المستخدمين للإنترنت بهدف التسوق والشراء بنسبة ملحوظة في عام 2020 مقارنة بعام 2019. هذا ما فتح المجال واسعًا أمام التجار والاَخرين ممن يفكرون في إنشاء متاجر إلكترونية في المملكة العربية السعودية. لكن ما هي أهم اتجاهات التجارة الإلكترونية وما تأثيرها على مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية :

1. الابتكار في مجال مدفوعات التجارة الإلكترونية

بسبب عدم ثقة العملاء في أنظمة الدفع عبر الإنترنت وكثرة عمليات الاحتيال، فإن الدفع يكون عند التسليم، ويكون هذا الخيار هو الخيار الأكثر أمانًا بالنسبة إليهم. ولكن هذا قد يتغير قريبًا في المستقبل.

الابتكار في مجال مدفوعات التجارة الإلكترونية أهم توجهات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

حيث أنه من المتوقع أن يؤدي تطور ونمو سوق التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية ومبادرات الرقمنة (التحول الرقمي الذي تخطط المملكة للقيام به) إلى تحويل أنظمة الدفع والتسليم في المملكة العربية السعودية في المستقبل.

هذا سيؤدي إلى زيادة الإقبال على أنظمة الدفع عبر الإنترنت، مثل المحافظ الرقمية والخدمات المصرفية عبر الإنترنت وبطاقات الائتمان والذي يدعم بكل تأكيد مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية.

2. ازدياد التسوق عبر الهواتف المحمولة

أصبحت التجارة الإلكترونية هي الرائدة اليوم بينما خفت ضوء التجارة التقليدية بشكل ملحوظ، لما للتجارة الإلكترونية من مزايا كإمكانية التسوق على مدار الساعة وسهولة وسرعة الوصول وانخفاض التكاليف العامة.

ازدياد التسوق عبر الهواتف المحمولة أهم توجهات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

لهذا ازداد انتشار ثقافة البيع والشراء عبر الإنترنت في المملكة العربية السعودية بشكل كبير وحققت المتاجر الإلكترونية نجاح باهر وأحرزت نتائج غير مسبوقة. كل هذا من شأنه أن ينبئ بشكل مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية قريبًا.

ومع ازدياد نسبة المبيعات عبر الهواتف المحمولة، فإنه أصبح لزامًا على أصحاب المتاجر الإلكترونية العمل على تحسين تجربة المستخدمين عبر الهواتف الذكية. بهذه الطريقة فإنهم يجذبون العملاء المحتملين ليصبحوا عملاء محبين لعلامتهم التجارية.

3. اجتياز الحدود الجغرافية

أقبلت شريحة كبيرة من المتسوقين عبر الإنترنت في السعودية مؤخرًا على شراء المنتجات الموجودة خارج حدود المملكة العربية السعودية. حيث أدى التحسن الكبير في أمان طرق الدفع، إلى جانب طرق الشحن الموثوقة في السعودية والمجانية في بعض الأحيان، إلى إقناع العديد من المشترين بشراء المنتجات خارج حدود منطقتهم الجغرافية. هذا أيضًا من أبرز مؤشرات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية والذي سيكون مبهرًا بإذن الله.

4. تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على مستقبل التجارة الإلكترونية

حيث حقق زوار المملكة العربية السعودية نموًا كبيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي بمعدل يصل إلى 73% سنويًا. لتلعب منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وانستغرام دورًا مهمًا في التأثير على سلوك المشتري في المملكة.

تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على مستقبل التجارة الإلكترونية أهم توجهات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

كما تتأثر عجلة التسوق الإلكتروني بمراجعات المنتجات التي يقوم بها الجمهور على منصات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر. حيث أن التقييمات الإيجابية للمنتجات والعلامات التجارية تؤدي إلى زيادة في المبيعات. كما يمكن لرائدي التجارة الإلكترونية الاستفادة من هذه المنصات الاجتماعية لزيادة مبيعات منتجاتهم بشكل كبير.

5. ازدياد التوجه نحو الشراكة مع المؤثرين

تسعى الشركات الناشئة والراسخة في سوق التجارة الإلكترونية على حدٍ سواء إلى إشراك المؤثرين في الاستراتيجية التسويقية لأعمالهم. حيث ازدادت أهمية المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي مع ازدياد استخدام الناس لهذه المواقع عبر هواتفهم المحمولة على مدار الساعة تقريبًا.

ازدياد التوجه نحو الشراكة مع المؤثرين أهم توجهات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

لذلك كان لزامًا على هذه الشركات استهداف جمهورها للشراء من خلال الظهور لهم عبر القنوات والمواقع التي يقضون عليها جل وقتهم مثل : فيسبوك وتويتر وتيك توك. وبالتالي تعزيز الوعي لديهم بالعلامة التجارية والحث على الشراء وبالتالي زيادة المبيعات.

6. التقدم التكنولوجي في مجال التجارة الإلكترونية

على الرغم من أن سوق التجارة الإلكترونية في السعودية لا يزال غير مستغل كما يجب، إلا أنه من المتوقع أن يتم تقديم اتجاهات التكنولوجيا التي تؤثر على سوق التجارة الإلكترونية العالمية بما يتوافق مع اللوائح المحلية ومستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية.

اجتياز الحدود الجغرافية أهم توجهات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

حيث تشمل هذه الاتجاهات استخدام روبوتات الدردشة والذكاء الاصطناعي والبيانات في تفاعلات العملاء، واستخدام الأجهزة المحمولة في إجراء المدفوعات وإمكانية تسليم المنتجات للعملاء في نفس اليوم وباستخدام الطيارات بدون طيار.

7. ازدياد الاهتمام بالتجارة الإلكترونية الصوتية

ولكن ما هو المقصود بالتجارة الصوتية ؟ إنها تقنية حديثة يتم إلحاقها بمواقع المتاجر الإلكترونية، لإنجاز عمليات الشراء التي تتم عبر الإنترنت بكل سهولة من خلال التحدث إلى الميكروفون. من هنا جاءت أهمية وجود هذه التقنية في المتاجر الإلكترونية كمؤشر هام على شكل مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية.

8. التوجه نحو التجارة البصرية

ما هي التجارة المرئية أو التجارة البصرية ؟ إنها تقنية حديثة مبتكرة لعرض المنتجات والبضائع بشكل جميل وجاذب لانتباه الجمهور المستهدف من أجل حثهم على إجراء عملية الشراء. فهي أحد أساليب التسويق الحديثة والفعّالة لزيادة مبيعات المتاجر بشكل كبير.

التوجه نحو التجارة البصرية أهم توجهات مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

ما هو الشيء الأكثر أهمية من معرفة مستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية

قدمنا لك في هذا المقال ثمانية مؤشرات أو توجهات لمستقبل التجارة الإلكترونية في السعودية، لكن هذا ليس مهمًا في حد ذاته، فالأهم هنا أن تكون جاهزًا لهذا المستقبل حتى تستطيع أن تجد لنفسك مكانًا في هذا السوق الجديد الذي يتشكل الآن في المملكة العربية السعودية وفي كل مجالات التجارة الإلكترونية، ويمكنك اللحاق بالركب بالبدء في إنشاء متجر إلكتروني باستخدام الووردبريس لتجد لك مكانًا الآن قبل ازدحام السوق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى