كيف تختار بوابة الدفع المناسبة لمتجرك الإلكتروني؟

يتطلع أصحاب المتاجر الإلكترونية إلى تحصيل إيرادات مشاريعهم بطريقة سهلة وبسيطة، وذلك لأن المعاملات المالية تضم الكثير من التعقيدات. كلما تطور المشروع التجاري ونما، أصبحت تلك العمليات أكثر تعقيدًا. لذا، يعد إتاحة الوسيلة المناسبة للدفع، من أهم الأمور التي يجب التفكير بها عند إنشاء المتجر الإلكتروني.

لذا، تقدم لكَ بوابة الدفع Payment Gateway حلًا كاملًا وفعّال لهذا الأمر، يُساعدك على كسب العملاء، وتسهيل عملية تحصيل إيرادات متجرك الإلكتروني. إذًا كيف يمكنك اختيار بوابة الدفع المناسبة لمتجرك الإلكتروني؟  


ما وظيفة بوابة الدفع Payment Gateway؟

يُعد عدم تَوفّر طريقة الدفع المناسبة للعميل، أحد أكبر الأسباب الرئيسية، التي يترتب عليها إلغاء العميل لعملية الشراء بأكملها، بالإضافة إلى عدم شرائه أي منتجات أخرى في المستقبل من نفس المتجر الإلكتروني، طالما لم تتوفّر فيه طريقة الدفع، التي تناسبه، وتجعله يشعر بالأمان.

يترتب على ذلك عدم تحقيق متجرك الإلكتروني للأرباح، التي تأمل في الحصول عليها، بجانب فقدان عدد كبير من العملاء، مما سيقلل من سرعة نمو متجرك الإلكتروني. لذا فكّر دائمًا في راحة العميل وشعوره بالأمان في أثناء المعاملات المالية؛ لكي تتمكن من تحقيق أعلى الإيرادات. 

لأن احتمالية إرضاء كل عملاء متجرك الإلكتروني تُعد صعبة ومعقدة للغاية، يُمكنك الاستعانة بإحدى بوابات الدفع، التي تتوفّر فيها وسائل الدفع المختلفة والمُناسبة لأغلب عملاء متجرك الإلكتروني المستهدفين؛ لتجعل أمر المعاملات المالية أكثر سهولة ويُسر. 

لذا بدلًا من تطبيق وسيلة دفع واحدة داخل متجرك الإلكتروني، تتيح بوابة الدفع الفرصة للعميل لاختيار وسيلة الدفع، التي تناسبه ضمن عدة وسائل دفع مُحددة، مثل الدفع بواسطة المحافظ الإلكترونية المُقدمة من شركات الاتصالات، أو عبر التحويلات البنكية، أو بواسطة البطاقات الائتمانية، وغيرهم.  

فضلًا عن ذلك، تدير بوابة الدفع كافة المُعاملات المالية، التي تتم داخل متجرك الإلكتروني، بدون الحاجة منك إلى بذل أي مجهود يُذكر.


كيف تعمل بوابة الدفع؟

على الرغم من سهولة وسرعة عمليات الدفع الإلكترونية بالنسبة للعميل، توجد العديد من العمليات المُعقدة، التي تتم خلف الكواليس، وتتطلب منك بذل مجهودًا كبيرًا؛ لضمان الحفاظ على بساطة وأمان المعاملات المالية. لكن كل هذا المجهود والتعب يتلاشى، عند اختيار بوابة الدفع المناسبة. 

تبدأ وظيفة بوابات الدفع مُباشرةً، بعد نقر العميل على زر تنفيذ الطلب أو الشراء، إذ تمُر عملية الدفع وتحصيل الإيرادات بالمراحل الآتية:

  1. بدايةً، يُسجِل العميل بياناته الخاصة على المتجر الإلكتروني، بُناءً على وسيلة الدفع المختارة.
  2. بعد ذلك تُرسَل هذه البيانات عبر بوابة الدفع. لضمان خصوصية وأمان بيانات العميل، تُشفِّر بوابة الدفع تلك البيانات، ثُم تُرسلها إلى الجهات المُختصة بطريقة الدفع المُختارة، مثل البنك في حال اختيار وسيلة البطاقات الائتمانية.
  3. حينها تتأكد الجهات المُختصة من عدم وجود خلل في حساب العميل، بالإضافة إلى توفُّر مبلغ الشراء، وبُناءً عليه تَقبل أو تَرفض عملية تحويل الأموال.
  4. يُرسَل المبلغ المالي الخاص بعملية الشراء من حساب العميل إلى حساب التاجر الخاص بصاحب المتجر الإلكتروني.
  5. في النهاية، يُحوّل المال إلى الحساب البنكي الخاص بصاحب المتجر الإلكتروني، حتى يُسحَب بعد ذلك بكل سهولة، وفي أي وقت.    

ما هي أنواع بوابات الدفع؟

توجد ثلاث أنواع رئيسية لبوابات الدفع، التي يُمكنك اختيار منها ما يتناسب مع احتياجات وإمكانيات متجرك الإلكتروني، بجانب ما يُفضّله ويثق به عملائك.

1. بوابات إعادة توجيه العميل

تعمل تلك البوابات من خلال إعادة توجيه العميل لمنصة بوابة الدفع؛ ليتمكن من تسجيل بيانات الدفع بُناءً على وسيلة الدفع المُختارة، وبعد الانتهاء، تُعيده البوابة إلى صفحة الشراء مرة أخرى. تُعد بوابة الدفع Paypal أشهر مثال على ذلك النوع. 

إن الاستعانة بذلك النوع يُعد الطريقة الأكثر أمانًا، وأقل تكلفةً ومسئوليةً، مقارنة مع الأنواع الأخري. وذلك بسبب تحمل بوابة الدفع المسؤولية الكاملة للحفاظ على أمان بيانات العميل من الاختراق. كما أنه من المُفضل الاستعانة بتلك البوابات من قِبَل المتاجر الإلكترونية الناشئة؛ لبساطتها وقدرتها على تنفيذ جميع المهام المطلوبة لإتمام عملية الدفع على أكمل وجه. 

لكن على الرغم من تسهيلها لإدارة المعاملات المالية، إلا أنّه من المُحتمل تسببها في رفض العميل لإتمام عملية الدفع؛ لعدم شعوره بالأمان عند نقله لصفحة أخرى خارج المتجر، بجانب احتمالية عدم كفاية شهرة بعض من تلك البوابات في بعض البلدان.

2. بوابات الدفع المباشر داخل صفحة المتجر الإلكتروني

تتيح بوابات الدفع المباشر للعميل اختيار وسيلة الدفع المُناسبة، وتسجيل بياناته الخاصة، وإتمام كافة خطوات عملية الشراء و الدفع داخل المتجر الإلكتروني. لذا لا يضطر العميل إلى مغادرة متجرك الإلكتروني، مما يجعل هذا النوع الأكثر احترافية مقارنة بالنوعين الثانيين، لذا يُستعان به من قِبَل الشركات الكبيرة.

يتميز هذا النوع بالسماح لصاحب المتجر الإلكتروني بكامل التحكم في تجربة العميل في أثناء عملية الدفع، مما يُحقق للعملاء الحصول على تجربة الشراء الأفضل.

على عكس بوابات إعادة التوجيه، وبرغم تحكمك الكامل في تجربة المًستخدم، تزيدُ الأعباء عليك من الجهة الأمنية، إذ كصاحب متجر إلكتروني، تصبح لديك المسؤولية الكاملة عن كافة الإجراءات الأمنية المتخذة؛ للحفاظ على حقوق وبيانات العملاء.

3. بوابات معالجة الدفع خارج المتجر الإلكتروني

يُعد هذا النوع من البوابات حل وسط بين بوابات إعادة التوجيه، وبوابات الدفع  المباشر داخل الموقع. إذ يختار العميل طريقة الدفع، ويُسجل بياناته داخل المتجر الإلكتروني، بينما تُعالَج عملية الدفع خارج المتجر. تُعد بوابة Stripe أحد أشهر بوابات معالجة الدفع خارج المتجر الإلكتروني.

على عكس بوابات إعادة التوجيه، يمنحك هذا النوع حلًا مثاليًا لكسب ثقة عملائك، وإعطائهم شعور بالحفاظ على سرية بياناتهم الخاصة. لكنها تتشابه مع بوابات إعادة التوجيه في عدم قدرتك على التحكم الكامل في جودة وتجربة العميل في أثناء عملية الدفع، إذ من المُحتمل إيجاد العملاء صعوبة في أثناء تعاملهم مع هذين النوعين من البوابات.


كيف تستقبل إيرادات متجرك الإلكتروني؟

كيف تستقبل إيرادات متجرك الإلكتروني

إذا أردت استقبال الأموال، التي يجنيها متجرك الإلكتروني من كل عملية شراء تتم داخله، بواسطة إحدى بوابات الدفع، يجب تَوَفُّر حساب التاجر؛ لتتمكن بوابة الدفع من تحويل مدفوعات عمليات الشراء عليه بشكل مؤقت. كما يستلزم وجود حساب بنكي، حتى تُحوّل الإيرادات عليه في النهاية.

يُعد وجود حساب التاجر شئ أساسي عند التعامل مع بوابات الدفع؛ لأنه يُسهّل استرجاع الأموال، في حال طلب العميل إلغاء عملية الشراء أو استرداد أمواله. 

في حال أردت إنشاء حساب تاجر لمشروعك التجاري بنفسك، دون الاستعانة بحسابات التاجر، التي تُوفرها لك بوابات الدفع. فكّر في الحساب، الذي يتناسب معك من النوعين الآتيين، إذ يعمل كل منهما بطريقة مُختلفة.

1. حساب التاجر المُخصص

يوفر لك هذا النوع إنشاء حساب التاجر المُخصص لك فقط، إذ يُمكنك الاحتفاظ بالمدفوعات عليه موقتًا وبشكل فردي. كما يُمكنكُ أيضًا التحكم في إدارة أعمالك على هذا الحساب بشكل كامل، إذ باستطاعتك تحديد الوقت الذي سيظل الحساب فيه مُحتفظًا بالأموال المُحوّلة عليه، بجانب التفاوض بشأن أسعار المُعاملات، وغيرها من الأمور.

2. حساب التاجر المُجمّع

على عكس الحساب المُخصص، تُصبح قدرة صاحب المتجر الإلكتروني على التحكم في حساب التاجر أقل، إذا أراد إنشاء حساب تاجر مجمع، يرجع ذلك إلى حفظ مدفوعاته المالية على حساب تاجر مُشترك بينه وبين مجموعة شركات أخرى. يُعد حساب التاجر الذي توفره بوابة الدفع PayPal نموذجًا على هذا النوع. 


4 معايير لاختيار حساب التاجر المُناسب

4 معايير لاختيار حساب التاجر المُناسب

لتتمكن من معرفة نوع حساب التاجر الذي يتناسب مع إمكانيات متجرك الإلكتروني، اطلع على المعايير التالية، لتحكم ما الأفضل بالنسبة لك:

1. التحكم في المدفوعات

ضع في حسبانك عند اتخاذك قرار بإنشاء حساب التاجر، باستخدام أيًا من النوعين السابق ذكرهما، مدى تحكم مزود الحساب في أموالك المُحوّلة عليه، والقواعد التي تحكم ذلك، ثم اختر بعدها ما يُناسبك من بينهما.

في حساب التاجر المُخصص، يتبع مزود الحساب قواعد ومعايير مُتفَق عليها، وبناءً على ذلك يُسمح له بالتحكم في بعض الأمور، التي تخص حسابك، مثل خصم مبالغ من حسابك حال أراد عميلٌ ما استرداد أمواله، أو منع تعرض حسابك إلى عمليات الاحتيال والنصب، وغيرهم. كما تُرسَل إيرادات عمليات الشراء عبر بوابة الدفع إلى حسابك البنكي مُباشرة. 

على عكس الحساب المُخصص، تُرسَل المدفوعات عبر بوابات الدفع إلى مزود حساب التاجر المُجمّع، ومن ثم إلى حسابك البنكي. كما أنه لا توجد قواعد مُحددة تحكم كيفية تصرف مزود الحساب بأموالك، وكيفية صرفها. لذا إذا أردت التعامل مع حساب التاجر المُجمّع، يُنصح بالانتباه جيدًا إلى القواعد والشروط، التي يضعها مزود الحساب.

2.  جدارة مشروعك الائتمانية

من المُحتمل في هذه المرحلة تفضيلك لإنشاء حساب التاجر المُخصص، لتستقبل المدفوعات عليه عبر بوابة الدفع، لكن كما تعلم لكل شيء مزايا وعيوب، لذا قبل تقديمك لطلب إنشاء حساب التاجر، عليك التفكير في مشروعك جيدًا، إذ سيتطلب منك تقديم بعض المعلومات عن مشروعك التجاري؛ لتقييم جدارة مشروعك الائتمانية. 

لذا إذا أردت إرسال بوابة الدفع لمدفوعات كل عملية شراء تتم داخل متجرك الإلكتروني على حساب التاجر المُخصص، ستضطر حينها قبل إنشاء الحساب المرور بعدة اكتتابات ائتمانية صارمة خاصة بمشروعك؛ لتحديد أهليتك للحصول على الحساب، استنادًا على مدة افتتاح متجرك الإلكتروني، نوع التجارة، وحجم المبيعات، و إذا كان متجرك الإلكتروني يخدم مجال يصعُب تأمينه، وغيرها من المعلومات المطلوبة عن نشاطك التجاري. 

على النقيض الآخر، إذا قررت ربط بوابة الدفع بحساب التاجر المجمّع، ستحتاج المرور ببعض الاكتتابات الائتمانية أيضًا، عن طريق تقديم معلومات تخص متجرك الإلكتروني، ولكن هذه الاكتتابات لن تكون بهذا الحزم والصرامة، التي توجد عند إنشاء حساب التاجر المُخصص.

3. أنشطة الشركات الأخرى

من المُهم جدًا عند تنفيذ أي عملية في أي معاملة مالية، الشعور بالأمان، وعدم شعورك بتعرضك لعمليات الاستغلال أو الاحتيال. وهذا الأمر ينطبق على العملاء وأصحاب المشروعات أيضًا.

كصاحب متجر إلكتروني أراد مساعدة من بوابة الدفع، لتسهّل عليه تحصيل إيرادات مشروعه، سيُعد مشروعك المشروع الوحيد الذي يملُك الحق في معالجة المعاملات المالية، التي تتم خلال حساب التاجر، وذلك عند إنشائك لحساب التاجر المُخصص، بالتالي سيترتب عليه شعورك بالأمان حيال هذا الأمر.    

أما بالنسبة لحساب التاجر المُجمع، عليكَ في البداية معرفة أصل النشاط التجاري للشركات المُشاركة في نفس الحساب، إذ ستُعالَج المعاملات المالية، التي تخص شركتك وبعض الشركات الأخرى أيضًا، ومن الممكن إجراء معاملات مالية احتيالية على حساب التاجر المُجمع، مما يترتب عليه غلق الحساب، وعدم قدرتك على استخدامه مرة أخرى، بجانب احتمالية إلحاق الضرر بسُمعة مشروعك أيضًا.

4. توقيت الحصول على الحساب

قد تريد الحصول على حساب التاجر خلال وقت قصير، وتربط بوابة الدفع به؛ لكي تحصُل على إيرادات مشروعك التجاري بسرعة؛ وذلك لتتمكن من دفع بعض الالتزامات المالية الخاصة بالمتجر الإلكتروني.    

إذا أردت إنشاء حساب التاجر المُخصص، عليكَ الانتظار لبعض الوقت، إذ لن تتمكن من الحصول على الحساب ومعالجة المعاملات المالية عليه عبر بوابات الدفع في نفس اليوم -إذا اتبعت النموذج التقليدي لإنشاء الحساب-، وذلك بسبب الاكتتابات الصارمة، التي تُحدد مدى أهليتك للحصول على الحساب.

لكن يمكنك الاستعانة بحساب التاجر المجمع، وربط بوابة الدفع به، حال أردت تحصيل إيرادات متجرك الإلكتروني بشكل أسرع، إذ يُنشأ الحساب، وتُفعّل عليه معالجة المعاملات الحسابية في غضون دقائق فقط.

بُناءً على ما سبق ذكره من مزايا وعيوب كل نوع من الحسابين، سارع في اختيار ما يُناسبك؛ كي تتمكن من تحويل إيرادات مبيعات متجرك الإلكتروني عبر استخدام بوابات الدفع، التي تُناسب إمكانيات متجرك، وتحقق رغبة عملائك. كما يُمكنك الحصول على حساب التاجر من خلال الاستعانة بإحدى بوابات الدفع، التي تقدم هذه الخدمة، مقابل زيادة في السعر. 


8 من أفضل بوابات الدفع في الوطن العربي

يُعد اختيار بوابات الدفع غير المعروفة بالنسبة لعملاء متجرك الإلكتروني المستهدفين، أمر غير مرغوب به، ويترتب عليه فقدان ولاء عملائك لك. لذا يُمكنك اختيار بوابة الدفع، التي تتناسب معك من ضمن الـ  بوابات الدفع الآتية، أو بإمكانك التعرف على أهم بوابات دفع بالنسبة لمتاجر ووكومرس.

1. بوابة الدفع باي بال Paypal

تُعد بوابة الدفع Paypal إحدى أشهر بوابات الدفع، التي يُتعامَل معها بكثرة في وطننا العربي، إذ يُسمح للعميل بشراء المنتجات، التي يرغب بها عبر العديد من المتاجر الإلكترونية التي تسمح بذلك، كما أنها تمتاز باستحواذها على ثقة العملاء، بالإضافة إلى إمكانية تفعيلها باتباع خطوات بسيطة للغاية.

تقبل بوابة الدفع معالجة المدفوعات المالية من قِبَل جميع بطاقات الخصم والائتمان الرئيسية وحسابات Paypal، وتأخذ مقابل مادي من جراء كل معاملة تتم. وتأتي بوابة الدفع Paypal بنسختين: تسمح النسخة الأولى بتسجيل العملاء بياناتهم داخل صفحة مُحددة مُستضافة من قِبَل Paypal، بينما تتيح لك الثانية إمكانية تصميم صفحة كاملة، إذ يُمكنك إضفاء الطابع الشخصي لمتجرك الإلكتروني. 

2. بوابة الدفع فابولوس Vapulus

هي إحدى بوابات الدفع المجانية في مصر، كما تشتهر بمميزاتها في الوطن العربي، إذ توفر وسائل دفع مختلفة، تتناسب مع متاجر إلكترونية عديدة، مثل بطاقات الائتمان والصراف الآلي، والمحافظ الرقمية. لذا فهي بوابة الدفع المُناسبة للعملاء الذين لا يفضلون التعامل مع البنوك.

تدعم بوابة الدفع Vapulus تحويل المعاملات المالية بـ 135 عُملة مُختلفة لـ 146 دولة. كما أنها حل جيد لأصحاب المتاجر الإلكترونية الناشئة، إذ يُمكن لصاحب المتجر إنشاء حساب دون دفع أي رسوم، مما يُوفّر عليه الأموال، التي يدفعها عند إعداد بوابة الدفع داخل صفحات متجره. 

3. بوابة الدفع باي تابس PayTabs  

من أكبر بوابات الدفع الشهيرة في بلدان الخليج والوطن العربي بأكمله، إذ تتيح لأصحاب المتاجر الإلكترونية استقبال المدفوعات بـأكثر من 160 عملة مُختلفة. تُوفّر بوابة الدفع PayTabs ثلاثة خطط دفع تُناسب مراحل مشروعك المختلفة، سواء كان مشروعًا ناشئًا أم متوسطًا أم كبيرًا؛ لتجعل إدارة أموالك والمعاملات المالية الخاصة بمتجرك الإلكتروني أكثر سهولة.

كما أنها تقدم العديد من وسائل الدفع؛ لتُحسّن من تجربة الشراء الخاصة بالعميل. بالإضافة إلى ذلك، يقبل فريق دعم كل الاستفسارات والتساؤلات، ويساعد على حلها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

4. بوابة الدفع Authorize.net

تُعد من أشهر بوابات الدفع، التي تستخدم داخل وخارج الوطن العربي، إذ يثق بها أصحاب المتاجر الإلكترونية، نظرًا لإدارتها الآمنة لبيانات العملاء، وتقليلها للمخاطر، التي قد يتعرض لها عملك.

يُمكنك التعامل مع بوابة الدفع Authorize.net حال أردت الحصول على حساب التاجر -إذا لم يكن لديك واحدًا-، أو إذا كان لديك حساب التاجر بالفعل، إذ تقدم تلك البوابة خطتين دفع لكلا الحالتين. بالإضافة إلى ذلك، فهي تسمح للعملاء باستخدام طرق الدفع الرقمية، مثل Paypal وApple Pay، بجانب البطاقات الائتمانية وبطاقات الخصم.

5. بوابة الدفع بايفورت PayFort

تأسست بوابة الدفع PayFort عام 2013 من قِبَل شركة أمازون الرائدة في التجارة الإلكترونية، واحتلت بعدها مكانة كبيرة في الوطن العربي والعالم، نظرًا لما تُقدمه من حلول فعالة لتيسير المعاملات المالية الإلكترونية، باستخدام نظام آمن، للحفاظ على حقوق العملاء وأصحاب المشروعات.

تقبل بوابة الدفع PayFort المدفوعات من عملائك بأي عملة، ومن أي مكان في العالم، لذا فهي إحدى الخيارات المُناسبة، إذا كان متجرك الإلكتروني يستهدف عملاء من دول مُختلفة حول العالم، لكنها تتعامل مع أصحاب المشروعات في 8 بلدان عربية، منها مصر والسعودية. بالإضافة إلى ذلك، فهي تجعل عملائك يشعرون بالراحة والطمأنينة، من خلال تقديم وسائل دفع مُتعددة، العربية منها والعالمية، لتجعل عملية الدفع أكثر بساطة وسهولة.

6. بوابة الدفع ماي فاتورة MyFatoorah

هي شركة كويتية، وتُعد حل آخر شهير لمتاعب المعاملات المالية، إذ تقوم بإدارة إيرادات متجرك الإلكتروني، إذا كنت في إحدى البلدان العربية الآتية: السعودية، مصر، قطر، الكويت، الإمارات، البحرين، أو عمان. 

كما تعالج بوابة الدفع MyFatoorah المعاملات المالية، التي تتم بأكثر 10 عملات شُهرة في العالم، من خلال إتاحة الدفع بأكثر من 20 بطاقة ائتمانية وبطاقات الخصم، مع توفير خدمة الدعم خلال الـ24 ساعة.

7. بوابة الدفع تو تشيك آوت 2CheckOut

تأتي بوابة الدفع 2CheckOut في مرتبة متقدمة في قائمة بوابات الدفع الأكثر شهرة عربيًا وعالميًا، إذ تُسهل إتمام المعاملات المالية في أكثر من 200 دولة وإقليم حول العالم، من بينهم اليمن والمغرب ولبنان والأردن.

لذا تدعم بوابة الدفع أكثر من 30 لغة، بجانب إجراء التحويلات باستخدام أكثر من 45 وسيلة دفع مُختلفة، لتضمن راحة العملاء أثناء كل عملية دفع يقومون بها داخل متجرك الإلكتروني، بجانب ضمان شعورك بالراحة أيضًا، إذ تؤخذ الرسوم على كل عملية بيع ناجحة فقط.

8. بوابة الدفع سترايب Stripe

تساعد بوابة الدفع Stripe أصحاب المتاجر الإلكترونية على إدارة أعمالهم بدقة واحتراف، إذ تُعد من أفضل وأشهر بوابات الدفع، التي توفر الأمان والبساطة للمستخدم في أثناء دفعه لشراء المنتجات المرغوب بها.  

كما تقدم بوابة الدفع واجهة سهلة الاستخدام وخيارات دفع مُتعددة، وتجعل من السهل استهداف أسواق جديدة، إذ تدعم التحويلات المالية في أكثر من 135 دولة حول العالم. علاوة على ذلك، يمكن ربطها بمتجر إلكتروني على ووكومرس بكل سهولة.


كيف تختار بوابة الدفع المناسبة لمتجرك الإلكتروني؟

يُعد اختيار بوابة الدفع المُناسبة من الأمور الهامة، التي من شأنها المساهمة في علّو شأن متجرك الإلكتروني، أو إبطاء نموّه. لذا توجد بعض المعايير، التي يُفضّل وضعها في الحسبان عند اختيار بوابة الدفع، إذ ستساعدك على فهم الأمور بشكل أعمق؛ لتُحدد الخيار الأنسب بالنسبة لك من بين بوابات الدفع المُتاحة لديك.

1. الرسوم

من أهم النقاط، التي يجب الانتباه إليها هي الرسوم المفروضة من قِبَل كل بوابة دفع مُتاحة لديك. ولا بد من معرفة كافة تفاصيل الرسوم قبل البدء بالتعامل مع أي بوابة دفع، وذلك لتضمن جودة الخدمة المُقدمة. وتشمل الرسوم 3 أنواع رئيسية، وهي رسوم الإعداد، ورسوم الاشتراك الشهري، ورسوم المعاملات، التي تًفرض على كل عملية بيع تتم. 

لذا تأكد من تطابق رسوم بوابة الدفع المفروضة مع نموذج عملك، حتى لا تكون تلك الرسوم عالية للغاية، مما يترتب عليه التأثير على الحالة المالية لمتجرك الإلكتروني.

2. سهولة دمج بوابة الدفع مع متجرك الإلكتروني

 إن تعاملك مع بوابات الدفع، التي تُصعّب على العملاء إتمام عملية الدفع؛ لأنها بطيئة في عملها، أو لأن واجهتها معقدة الاستخدام، يُعد أمر في غاية الخطورة، لأنها ستُفسد على المستخدم تجربة المستخدم المُريحة، التي يأمل في الحصول عليها.

اختر دائمًا بوابة الدفع، التي يسهُل تطبيقها داخل متجرك الإلكتروني، ودمجها معه من خلال اتّباع الإرشادات، التي تقدمها أغلب بوابات الدفع لأصحاب المتاجر الإلكترونية. بذلك تكسب ثقة العميل ووفائه، إذ تجعله يمر بعملية دفع احترافية. 

3. وسائل الدفع المسموح بها

أنت بحاجة إلى معرفة ما هي وسائل الدفع المتاحة عبر بوابة الدفع، قبل البدء بالتعاقد معها. فإن الهدف من التعامل مع بوابات الدفع في النهاية هو تحصيل الإيرادات بأسهل طريقة، ولن تتمكن من تحصيل الإيرادات ما لم توفّر وسائل الدفع المناسبة للعميل.

يُمكنك في أثناء هذه المرحلة تحديد البطاقات الشائعة بين عملائك المُستهدفين، أو الطرق التي يسُهل الوصول إليها، ومن ثم اختيار بوابة الدفع، التي تُوفر كل أو أغلب تلك الوسائل.

4. خدمة دعم العملاء

من المُحتمل مواجهة صاحب المتجر الإلكتروني أو العميل أي مُشكلة في أي وقت في أثناء قيامه بعملية بالدفع. لذلك، من المُهم احتواء بوابة الدفع على ميزة الدعم الفني القادر على تقديم المُساعدة على مدار الـ24 ساعة.  

لا تقتصر أهمية الدعم الفني في تقديم المُساعدة بشكل مستمر فقط، لأنه من الممكن اشتمال دوره على إرسال رسائل البريد الإلكتروني فقط، مما يستلزم من الطرف الأول اتباع خطوات قد لا تجدي نفعًا، أو قد تستغرق منه وقت كبير لفهمها.

لذا يُفضَل عند اختيار بوابة الدفع المُناسبة، البحث عن ما إذا كانت تلك البوابة تُقدّم خدمة الدعم الفني المُباشر، التي تتم عبر الهاتف، إذ سيُسهّل ذلك من إمكانية حل المشكلات بجودة عالية.  

5. المرونة

تُلازم الهواتف المحمولة أيادي الأشخاص أغلب الأوقات في حياتهم اليومية. لذا من المهم اتسام بوابة الدفع بالمرونة في التعامل مع أجهزة مُختلفة بجانب الحاسوب، مما سيزيد من حجم مبيعات متجرك الإلكتروني؛ لأن ذلك سيتيح للعملاء شراء أي شيء في أي وقت، ومن أي مكان. 

كما يُفضل اتسام بوابة الدفع المُختارة بسهولة الاستخدام، واحتوائها على واجهة مُستخدم بسيطة وواضحة، ولا تتطلب العديد من البيانات، التي تتسبب في احتمالية إعاقة عملية الدفع بأكملها.

6. اللوازم الأمنية

يتوجب توفير الأمان والحماية اللازمين للحفاظ على سرية البيانات الشخصية، لاسيما إذا كنت تتعامل مع إحدى بوابات الدفع، التي تعمل باستخدام طريقة إعادة التوجيه. كما عليكَ اختيار بوابة الدفع، التي توفّر حماية ضد عمليات الاحتيال؛ لضمان عدم حدوث مشكلات لحساب التاجر الخاص بك في المُستقبل.

في هذه النقطة، يمكن قراءة تقييمات مستخدمي بوابة الدفع التي اخترتها، للتأكد من أهليتها لحماية كافة المعاملات المالية. ويُنصح باختيار بوابة الدفع، التي تحتوي على معايير الأمان الأساسية، التي تشمل معيار أمان بيانات صناعة بطاقات الدفع (PCI DSS).

7. التوسع

إذا كنت تمتلك متجرًا إلكترونيًا يستهدف نطاق واسع، أو إذا كنت تريد التوسع بمتجرك الإلكتروني الناشئ، فكّر في العُملات التي تدعمها بوابة الدفع المُختارة، بالإضافة إلى الدول التي تعالج المعاملات المالية داخلها.

وذلك لتضمن إتاحة وسائل الدفع، التي يتعامل معها العملاء في مُختلف البلدان المُستهدفة حول العالم، ليتمكنوا من اختيار الطريقة الأنسب لهم.

8. وقت الاحتفاظ بالأموال

تستخدم بوابة الدفع حساب التاجر؛ للاحتفاظ بالمدفوعات لفترة مُحددة، حتى تُراجَع عمليات استرداد الأموال، حال إلغاء العميل لعملية الشراء. لذا يُعد وقت احتفاظ بوابة الدفع بالأموال على حساب التاجر الخاص بك قبل تحويلها إلى حسابك البنكي أحد أهم المعايير، التي يجب وضعها في الحسبان.  

قد تُفضل الحصول على إيراداتك مباشرة، لتُوفي بعض الالتزامات المالية الخاصة بمشروعك التجاري، أو قد تُفضل الانتظار لبعض الوقت. أيًا يكن ما تريده، انتبه إلى تلك النقطة؛ كي تختار بوابة الدفع الصحيحة.

9. حساب التاجر

يلزم توفر حساب التاجر لديك، عند تعاملك مع بوابات دفع مُتعددة، إذ يُعد ذلك أمر ضروري لإتمام عملية معالجة المدفوعات عبر بوابة الدفع بسلاسة، وبدون مشكلات. 

كما ذكرنا سابقًا، بإمكانك إنشاء حساب التاجر لإدارة أموال مشروعك، ويُمكن تحديد ما إذا كُنت ترغب في إنشاء حساب التاجر المُخصص أم المُجمّع. أو بإمكانك التعامل مع أحد بوابات الدفع، التي توفر لك هذه الخدمة مقابل زيادة في الرسوم. توجد أيضًا بعض بوابات الدفع، التي لا تطلب وجود حساب التاجر، إذ تُرسل المدفوعات إلى حسابك البنكي مُباشرةً، لكن هذه الخدمة تحتاج منك دفع رسوم أعلى.

10. تحديد قيمة المدفوعات

من المُحتمل عدم مواجهتك لتلك المُشكلة، إذا كنت تمتلك متجرًا إلكترونيًا ناشئًا، أو إذا كانت حجم مبيعات المتجر ليست بكبيرة. لكن فكّر في حجم مبيعات مشروعك التجاري المستقبلية قبل تعاملك مع بوابة الدفع.

سبب ذلك هو وضع بعض بوابات الدفع حدًا أقصى للمدفوعات التي ستُعالَج في الشهر الواحد، مما قد يتسبب في مشكلة لأصحاب المشروعات الكبيرة، أو المشروعات التي تتسم بحجم مبيعاتها الكبير.

11. السُمعة

يُفضل العملاء رؤية علامة موثوقة، وذات سُمعة جيدة عند إتمام الدفع على مشترياتهم، إذ يعزز ذلك من شعورهم بالأمان والثقة، ويعطيهم الرغبة في إكمال عملية الشراء.

بُناءً عليه، ضع في حسبانك شُهرة بوابة الدفع في الوسط، وكيف كانت تجربة المستخدمين الذين تعاملوا معها في السابق، لتُقلل عدد المشكلات، التي من المُحتمل حدوثها في المستقبل، عند بدئك بالبيع.

إن البحث عن بوابة الدفع المُناسة ليس بالأمر الهّين. لذا إذا ما زلت تبحث عن بوابات دفع أخرى، بجانب بوابات الدفع السابق ذكرها، يُمكنك الاطلاع على أفضل بوابات الدفع، وأكثرهم شُهرة في مصر، والسعودية، حتى تضمن في النهاية قدرتك على اختيار بوابة الدفع الأكثر ملاءمة لمتجرك الإلكتروني، لتساعدك على إدارة عملك بنجاح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى