مجتمع WordPress يقرر فتح نقاشات حول حظر شركات تدير حملات إعلانية ضد WP من رعاية أنشطة WordCamps

قررت مجموعة من المهتمين والمختصين داخل مجتمع WordPress فتح نقاشاتٍ معمقة حول حظر الشركات التي تدير حملات إعلانية ضد نظام WordPress من رعاية أنشطة WordCamps التي ينظّمونها بشكلٍ منظّم كل فترة زمنية.

هذا القرار جاء بعدما لاحظت المجموعة أن أحد الرعاة المتوقعين لـ WordCamps قد بدأ بالفعل حملة إعلانية لمنتجه، بطريقة تُظهر نظام WordPress بشكلٍ غير لائق، شبيهة بالمقارنات التي تُظهر النظام أضعف من منتج هؤلاء الرعاة المتوقعين.

النقاش بين هؤلاء المُهتمين والمختصين، يدور حول الأنظمة والإضافات والشركات التي اشتقّت عملها من نظام WordPress، أو قامت ببناء عملها كله على هذا النظام.

ما هي أنشطة WordCamps؟

في البداية وقبل الدخول في النقاشات الهامّة، ما هي WordCamps التي يدور النقاش حول الشركات التي تسعى لرعاية مؤتمراتها وأنشطتها؟

هي مؤتمرات يتم تنظيمها بشكلٍ دوري، بواسطة المهتمين والمختصين والمُعجبين بنظام WordPress، وبشكلٍ تطوّعي دون إلزام من مطوري النظام، إذ يتشارك هؤلاء الحضور آراءهم وتوقّعاتهم واقتراحاتهم حول كل ما هو مرتبط بـ WordPress.

أمّا آخر أنشطتهم فقد عُقدت عبر الإنترنت، تحت اسم  WordCamp India 2021، وانطلقت من الـ 30 من يناير الماضي، وانتهت بتاريخ 14 من فبراير.

وللباحثين عن تفاصيل أكثر عن هذا الحدث، والمتحدثين، والمواضيع التي ناقشوها، حتى التكلفة المادّية لعقد هذا الحدث، كلها موجودة في هذا الرابط.


فما هي مطالب مجتمع المهتمين بـ WordPress؟

لم يقدّم المقترحون لفتح النقاشات الكثير من المطالب المُباشرة، ولم يبتعدوا عن الموضوع الرئيس وهو مناقشة أمر الشركات التي تقوم بتنظيم حملات إعلانية تروّج لمنتجاتها بالشكل الذي يضرّ بسمعة WordPress.

فقد طالبوا بشكلٍ مباشر بمطالب مُعتادة وأضافوا إليها عنصرًا أساسيًا واحدًا مرتبطًا بأساس هذا الاقتراح، وهو احترام الخطط التسويقية لتلك الشركات للعلامة التجارية لـ WordPress.

كما تضمنت المطالب عدم احتواء هذه الخطط التسويقية على ما يحرّض على الكراهية أو العنف، أو ما يتضمن التمييز على أساس الجنس أو العرق أو الحالة الاقتصادية.

شروط نقاش مجتمع ووردبريس

موضع النقاش أصبح حول سؤالين

هذه المطالب المذكورة آنفًا، بني عليها سؤالان هامّان أصبحا موضع النقاش، وهما:

  • هل يجب على منظمي WordCamp والبرامج المُشابهة لها القبول برعاية أو استضافة الأشخاص والمؤسسات الذين يُشاركون في في حملات إعلانية ضد WordPress؟
  • ما هو الشكل الواضح والمتفق عليه لـ “الإعلانات التنافسية” داخل بيئة WordPress؟

أمثلة على شركات نظّمت حملات إعلانية لذاتها ضد WordPress:

Elementor

نظّم في وقتٍ سابق المسؤولون داخل نظام Elementor حملة ترويجية لأنفسهم، تضّمنت مُقارنة صريحة بينهم وبين WordPress، إذ تضمنت إحدى إعلاناتهم قولًا صريحًا بأن Elementor أكثر مناسبة لتجربة الأفراد الشخصية من نظام WordPress ذاته.

مثل هذه الحملات، هي السبب الرئيسي للنقاش السائد حاليًا بين المُهتمين والمطورين داخل مجتمع WordPress، حول ضرورة حظر Elementor وغيرها من رعاية مؤتمرات وأنشطة WordCamps.

وفي حال رغب المسؤولون في نظام Elementor من الاستمرار في رعاية مثل هذه المؤتمرات، وتم القبول بحظر هذه الأنظمة المُشاركة في الحملات ضد WordPress، فعليهم سحب وإلغاء جميع الحملات الترويجية التي تضمنت الإساءة والتقليل من شأن WordPress، كشرطٍ رئيسٍ لقبول رعايتهم من جديد لمؤتمرات WordCamps.


Bluehost

أمّا شركة Bluehost، فلا زالت –بحسب WordPress – تنظّم عددًا من الحملات التسويقية التي تحوي “إساءة للعلامة التجارية” لـ WordPress.

ورغم اجتماع ممثلي الشركة مع مسؤولين في إدارات عليا في WordPress، إلّا أن هذه الحملات التسويقية لم يتم إيقافها حتى الآن.


نقاشات المُستخدمين:

تمحورت نقاشات المُستخدمين بين مؤيد لحظر هذه الشركات حتى سحب إعلاناتها المضرّة بسمعة WordPress، وبين مُعارض للتعرض للسوق الحرة في الإعلانات والتسويق.

عدد من المؤيدين استندوا في نقاشهم إلى مبدأْ عام هو “لا تَعُضَّ اليد التي تُطعمك”، واستشهدوا بذلك بالمثل القائل: “لا ضير في أن تعلّم أحدهم الخلطة السرية لمأكولاتك، ومن ثم يقوم بفتح مطعمه الخاص مستفيدًا من ذلك”.

لكنهم أكّدوا أنه من الممنوع منعًا باتًا أن يقوم هذا الشخص الذي علّمته الخلطة السرية، بالوقوف على باب مطعمك حاملًا لافتةً عليها: “لا تأكلوا في هذا المطعم، فطعامهم سيءٌ للغاية”.

فأنظمة كـ Elementor هي بالأساس مُستندة على نظام WordPress، وشبهوها بالشخص الذي فتح المطعم الجديد ووقف حاملًا تلك اللافتة، بينما شبّهوا WordPress بصاحب الخلطة السرّية.

أمّا المعارضون فقد دعّموا آراءهم بالقول إن أنظمة كـ Elementor على سبيل المثال، وغيرها من الإضافات، ساهمت بشكلٍ كبير في النجاح الذي وصل إليه نظام WordPress.

وأضافوا:” بما أن هذه الأنظمة أضحت كبيرةً للغاية، فمن الواجب عليها إظهار محاسنها وامتيازاتها، بجانب ما تقدّمه داخل البيئة الأساسية (WordPress)، وما قد يترتب على إظهار المحاسن والامتيازات هنا، من مقارنات واقعية مع نظام WordPress ذاته”.

في الختام، تم إغلاق النقاش يوم 1 مايو؛ حيث تم إغلاق التعليقات، ونقل ما خلُصت إليه هذه النقاشات إلى المراجعة الأخيرة التي سيعلن عنها في الأيام أو الأسابيع القادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى