أهم مشاكل المتاجر الإلكترونية وكيف تحسين متجرك

لا يوجد نشاط تجاري أو متجر إلكتروني اليوم يخلو من المشاكل، فمع تعدد طرق إنشاء وإدارة المتاجر الإلكترونية واشتداد المنافسة نجد أنه يوجد العديد من مشاكل المتاجر الإلكترونية التي تنشب من وقت لأخر والمتسببة في الكثير من الجوانب السلبية التي يكون نتاجها في الأخر فشل المتجر الإلكتروني، في هذا المقال سنتعرف على هذه المشاكل ولماذا من الضروري حلها. 

لماذا يجب حل مشاكل المتاجر الإلكتروني؟

التجارة الإلكترونية اليوم من المجالات ذات المنافسة الشديدة، وخاصة أن معظم الأشخاص والعلامات التجارية أصبحت تركز عليها، لأنها توفر ميزات وفرص كبيرة من الممكّن استغلالها لتحقيق أهدافهم الموضوعة، ومع المشاكل العديدة التي تحصل في هذا الجانب من المهم حلها لضمان: 

  • مبيعات أكثر: عندما تحل مشاكل المتجر الإلكتروني المتمثلة في تجربة المستخدم والتسويق والمشاكل التقنية الأخرى، ستتمكن من تحقيق المزيد من المبيعات والتحويلات داخل صفحات المتجر الإلكتروني. 
  • الاستحواذ على سوق أكبر: أيضًا سيكون لديك الفرصة لجذب المزيد من الزيارات والعملاء المهتمين بنشاطك التجاري ما يعني الاستحواذ على سوق أكبر وبالتالي مبيعات وأرباح أعلى. 
  • التغلب على المنافسين: مع المنافسة الشديدة وارتفاع توقعات العملاء أصبح من المهم تقديم متجر إلكتروني خالي من المشاكل بالكامل ومقدم لمنتجات وخدمات ذات جودة عالية وتجربة شراء فريد وسهلة ومميزة. 
  • ترتيب أعلى في محركات البحث: محركات البحث تعتمد على مجموعة من التقنيات من أجل الزحف وفهرسة المتاجر لإظهارها في صفحة النتائج، فإذا كانت هناك أيّ مشكلة تقنية لن تتمكن عناكب البحث من الوصول إلى المحتوى ولا ترتيبه بشكل جيد.
  • أرباح أعلى: حل المشاكل التقنية والإدارية والتسويقية في المتجر الإلكتروني تهدف في النهاية إلى زيادة الأرباح التي تجنيها من متجرك الإلكتروني وضمان نموه على المدى الطويل. 

أهم مشاكل المتاجر الإلكترونية التي يجب تجنبها 

الآن، لقد حان الوقت لنتعرف على أهم المشاكل التي تواجه أصحاب المتاجر الإلكتروني والمؤثرة على نجاح المتجر الإلكتروني على المدى القصير والطويل، والمقللة من فرص النمو في أثناء المنافسة الشديدة بين المتاجر الأخرى، وسنقسمها إلى ثلاث أقسام رئيسية من المشاكل التقنية والإدارة وأخيرًا المشاكل التسويقية لأنه يُمثل اليوم أحد المعضلات أمام أصحاب المتاجر ولديه التأثير الأكبر على نجاح المتجر، وإليك لها بالتفصيل: 

مشاكل المتاجر الإلكترونية التقنية 

الجانب التقني يُقصد به طريقة عمل المتجر الإلكتروني ومدى جودة تجربة المستخدم التي يوفرها للمستخدمين، مع الوضع في الحسبان للهيكلية وغيرها من الجوانب الضرورية، ومن المشاكل الشائعة التي تواجه أصحاب المتاجر الإلكتروني في هذه الجزئية الآتي: 

عدم القدرة على تصميم متجر جيد 

من مشاكل المتاجر الإلكترونية الشائعة والناتجة عن سوء أو رداءة التصميم، ففي وقتنا الحالي أصبح يوجد الكثير من القوالب الجاهزة التي من الممكّن استخدامها في المتجر الإلكتروني والتي بالتأكيد ستمنحك تصميم ليس بالفريد وفي الكثير من الأحيان سيء سواء من حيث الألوان أو الخطوط أو طريقة عرض المحتوى وغيرها من الجوانب. 

وفي هذه النقطة يجب أن تضع في حسبانك بأن التصميم يصنع الإنطباع الأول لدي الزائر، فإذا كان التصميم جيد سيكون لدى المستخدم انطباع أولي جيد يُمهده لزيارة المتجر في المرات القادمة والتوصية به لأصدقائه أو أقاربه أو حتى مشاركته في مواقع التواصل الاجتماعي. 

كما أن تصميم المتجر السيء لديه حتى تأثير على النتائج المحققة داخل المتجر، فإذا كان تصميم بعض الصفحات سيء، مثل تصميم صفحة المنتجات فهذا سيقلل من المبيعات والتحويلات داخل المتجر. 

الحل… 

حل مشكلة تصميم الموقع هي الأعتماد على قوالب جيدة أو البدء في تصميم المتجر الإلكتروني من الصفر بناءً على الدراسات السابقة للسوق والمكون من الجمهور المستهدف وسلوكياتهم والمنافسين لكل من نقاط القوة والضعف. وفي نفس الوقت ضمان تجربة المستخدم السلسة من التنقل داخل المتجر والألوان والخطوط وغيرها من الجوانب من البساطة وإظهار المحتوى بشكل جيد. 

كيف تحسن تجربة عملاء متجرك الإلكتروني؟

مشكلة بطء سرعة المتجر الإلكتروني 

بالإضافة للتصميم السيء تُعد بطء سرعة المتجر الإلكتروني من المشاكل الحقيقية التي تواجه أصحاب المتاجر، وخصوصًا أن طبيعة المتاجر تحتوي على العديد من البيانات والملفات من صور المنتجات المختلفة والزيارات الكثيرة ما يُمثل تحدي حقيقي أمام الحصول على موقع إلكتروني سريع. 

وسرعة الموقع من الجوانب المهمة والمؤثرة على تجربة المستخدم. فالمستخدمين اليوم يتخلون عن المتاجر الإلكترونية البطيئة ويبحثون عن المتاجر التي توفر لهم تجربة شراء سريعة، والجدير بالذكر أنه يخرج 37٪ من الزوار من المتجر عندما يستغرق تحميل موقعك خمس ثوانٍ. 

إذا ما هو حل هذه المشكلة؟ 

  • اختر استضافة متجر إلكتروني مناسبة. 
  • استخدم إضافات الكاش أو النسخ الاحتياطي. 
  • حسّن من صور المنتجات بتقليل حجمها. 
  • حدث كل شيء من القوالب والإضافات. 
  • استخدم شبكة توزيع المحتوى (DNS).

وقد خصصنا لهذه الجزئية مقال تسريع موقع ووردبريس WooCommerce إلى أفضل سرعة

عدم الوصول إلى تجربة المستخدم المثالية 

الهيكلية تختلف عن التصميم، في أن التصميم هو الجزء الظاهر للمستخدم من الألوان والخطوط والصور وغيرها من الجوانب، وفي نفس الوقت هيكلية الموقع تشير إلى الطريقة التي يستخدم من خلالها الزائر المتجر والحصول على المنتجات والخدمات التي يريدها، أيّ تُعنى بطريقة تنقل المستخدم داخل المتجر الإلكتروني من لحظة دخوله إلى المتجر وحتى وصوله إلى صفحة الدفع أو الخروج. 

ودائمًا ما يوصى بأن تجربة المستخدم الجيدة هي التي تُمكّن المستخدم من الوصول إلى المحتوى أو المنتجات بحد أقصى ثلاث نقرات، وإليك مثال على هيكلية الموقع السيئة: 

مشاكل المتاجر الإلكترونية

وهنا أفضل صورة لهيكلة المتجر الإلكتروني: 

مشاكل المتاجر الإلكترونية

والجانب المهم الذي يجب التعرف عليه هو أن هيكل المتجر الإلكتروني، يؤثر على ترتيب المتجر في محركات البحث، فعناكب البحث تبدأ في التوغل بسرعة في المتجر الإلكتروني في حال كان تصميم أو هيكلة الموقع جيدة. مع التأثير على تجربة المستخدم وقابلية الاستخدام بشكل مباشر. 

لذلك، من المهم أن تضع في حسبانك للطريقة التي تمكّن الزوار من خلالها الوصول إلى المحتوى أو المنتجات، في أسرع وقت ممكّن، مع تسهيل الوصول أو تقديم المعلومات الضرورية من معلومات الشحن وخدمة العملاء وسياسة الاسترجاع وتبيين أزرار اتخاذ قرار الشراء بوضوح. 

المشاكل الأمنية 

عند الحديث عن مشاكل المتاجر الإلكتروني التقنية من المهم أن نشر إلى جانب الأمان، حيث اليوم أصبحت الهجمات الإلكترونية والاختراقات من الممارسات الشائعة في العالم الرقمي. وهذا الأمر قد يؤدي إلى توقف المتجر عن العمل كليًا أو مؤقتَا أو حتى سرقة بيانات المستخدمين.  وفي هذه الحالة يوجد مجموعة من الخطوات أو الجوانب التي يجب الاهتمام بها مثل: 

  • أختر الاستضافة الجيدة: عند شراء أو الاشتراك في استضافة رديئة أو لا توفر خيارات الأمان الجيدة، فهذا سيؤدي إلى وقوع الكثير من المشاكل والتي من ضمنها اختراق المتجر، وخاصة في حال كانت الاستضافة مشتركة أيّ تشترك العديد من المواقع في نفس الخادم. 
  • استخدام كلمة مرور قوية:  بالتأكيد لديك كلمة مرور لحساب الاستضافة وايضًا للوحة تحكم المتجر والأدوات التسويقية التي تستخدمها، وفي هذه الحالة يجب التأكد من أنك تستخدم كلمة مرور قوية وصعبة التخمين لدى المخترقين. 
  • تثبيت بعض إضافات الأمان: يوجد العديد من الإضافات أو الأدوات التي تتيح لك تأمين متجرك الإلكتروني مثل إرسال تقارير عن محاولات الاختراق ومراقبة كافة زيارات المتجر. 
  • الطلب من المستخدمين تقوية كلمة المرور: أمان المستخدمين هو أمان متجرك الإلكتروني فإذا كانت كلمة المرور الخاصة بالمستخدم ضعيفة فسيتمكن المخترق من الدخول إلى حسابه ومن ثم استغلاله في مختلف اللا أخلاقية. 
  • النسخ الاحتياطي للمتجر: على الرغم من أن هذه الخطوة لا تتيح لك تأمين المتجر من الهجمات الإلكترونية ولكن تمنحك فرصة أخرى لاستعادة بيانات وملفات المتجر الإلكتروني كما هي. 

لا وجود لاقتراحات المنتجات 

البحث داخل المتجر الإلكتروني من الوظائف المهمة والضامنة لك للعديد من الميزات، والتي تبدأ من إمكانية التوصية بمنتجات جديدة في أثناء البحث عن المنتجات وأيضًا تقديم بعض المقترحات التي تساعد على زيادة أو مضاعفة المبيعات داخل المتجر الإلكتروني، واليوم الكثير من مطوري المتاجر لا يمنحون هذه الميزة أهمية كافية أو لا يضيفونها إلى المتجر ما يعني ضياع الكثير من فرص المبيعات. 

والحل.. 

هو إضافة قسم للبحث داخل المتجر عن المنتجات وفي هذه الجزئية يوجد العديد من الإضافات التي تناولنا في مقال أفضل إضافات البحث في الووردبريس المدفوعة والمجانية

مشاكل المتاجر الإلكترونية الإدارية 

الجانب الإداري يلعب دورًا مهمًا في نجاح المتجر الإلكتروني وفي أثناء إدارة المتجر الإلكتروني تكون هناك مجموعة من المشاكل أو الجوانب السلبية والمؤثرة على نجاحها، ولمدى أهمية هذا الأمر في هذا المقال خصصنا له قسم خاص وفي النقاط التالية سنضمن لك كافة المشاكل الشائعة في هذه الجزئية: 

قلة دوران المخزون 

المخزون هو من أكثر العناصر تأثيرًا على التكاليف في أيّ نشاط تجاري وإذا كان لديك متجر إلكتروني فنفس الأمر ينطبق عليك، واليوم نجد الكثير من أصحاب المتاجر الإلكترونية يهملون المخزون ويبدؤون في توريد وتخزين المنتجات من دون النظر إلى مدى توافرها أو تأثيرها على التدفق النقدي للمخزون وفي نفس الوقت المخزون يضع نشاطك التجاري في خطر تلف المنتجات المخزنة. 

الحل…

أفضل الوصايا التي من الممكّن تقديمها في جزئية إدارة المخزون هي أنه من الضروري عليك الاعتماد على الأنظمة الحسابية للتممكّن من تقدير حجم المخزون ومعدل الدوران وأيضًا وضع استراتيجية فعالة لضمان توافر المنتجات في الوقت والمكان المناسبين. 

تحدي المرونة والتغيير 

اليوم أصبح السمة الشائعة في عالم التجارة الإلكترونية هي التغييرات السريعة وإدخال مجموعة من الجوانب الجديدة في المحتوى وتجربة المستخدم والأدوات وغيرها من الجوانب وهنا المتاجر الإلكترونية تحصل لها مجموعة من المشاكل المهددة لوجودها وذلك لعدم قدرتها على التكيف مع هذه التغيرات السريعة والرشيقة للغاية. وذلك نتاج عدم قدرتهم على دمج التقنيات الجديدة مع النظام الحالي. 

الحل.. 

الحل الأمثل في هذه الحالة هو توفير قسم مخصص أو منح أهتمام بتطوير المتجر الإلكتروني ليكون أكثر رشاقة وقدرة على التغيير في أيّ وقت. 

صراعات الشحن والتوصيل 

الشحن يُمثل أحد مهام المتاجر الإلكترونية الضرورية، حيث بعد طلب المنتجات من المواقع الإلكتروني يقوم المشتري بإدخال بيانات ومعلومات التواصل أو العنوان الخاص به من أجل استلام المنتج. وفي الكثير من الأحيان لا توفر بعض المتاجر الإلكترونية سياسة شحن واضحة توضح للمشترينّ أسعار الشحن ولا حتى الفترة التي يحتاجها توصيل المنتج وغيرها من الجوانب المهمة وفي هذه الحالة يجب ضمان توفير هذه المعلومات المهمة والمشجعة للمستخدمين للشراء من المتجر ولمرات متكررة. 

قد يهمك: كيف تختار شركة الشحن المناسبة لمتجرك الإلكتروني؟

الاستراتيجية التسعيرية غير الواضحة  

السعر من الأشياء التي تصنع الفارق دائمًا بين المتاجر الإلكترونية. ودائمًا ما يُفضل العملاء المنتجات القليلة السعر وذات الجودة العالية، ما يعني أن هذا الأمر قد يُمثل ميزة تنافسية حقيقة قد تتيح لك صُنع السوق الخاص بك، وفي هذه الحالة من المهم ضمان تسعير المنتجات بشكل جيد وضامن لحصولك على هامش ربح جيد وبسعر أقل من المنافسين من أجل زيادة المبيعات وفي هذه الجزئية نجد أن بعض مشاكل المتاجر الإلكترونية تتمثل في التسعير الخاطئ وفي هذه الحالة يجب عليك اختيار أحد الاستراتيجيات التالية: 

  • التسعير على أساس القيمة: هذا النوع من التسعير يستند على القيمة الفعلية أو الأساسية للمنتج أو الخدمة، وهذه الاستراتيجية تعد مناسبة للمنتجات التي تُصمم بشكل خاص أو حسب الطلب أو المنتجات الحرفية. مثل المجوهرات أو الأزياء الراقية وغيرها. 
  • التسعير التنافسي: تعتمد استراتيجية التسعير هذه على تحديد نقطة سعر معينة بناءً على أسعار العلامات التجارية الأخرى، وهذا الاستراتيجية مناسبة للمنتجات الشائعة أو التي عليها طلب عالي مثل أصناف الطعام وخدمات التنظيف أو الترجمة وغيرها. 
  • كشط السعر: عندما يتم تعيين سعر عالي للمنتج هذه النوع من التسعير يُسمى بكشط السوق، وهذا الأمر مناسب في حالة لمنتجات النادرة مثل الهواتف الذكية وأجهزة البلايستيشن ومع مرور الوقت سيتم تقليل السعر بناءً على المنافسة. 
  • التسعير على أساس التكلفة:  من  طرق التسعير الشائعة اليوم بين أصحاب المشاريع التجارية حيث تعتمد على تسعير المنتجات بناءً على التكلفة ومن ثم يُضاف إليها هامش الربح المراد تحقيقه. 

سلسلة التوريد المعقدة 

مع التجارة الإلكتروني لقد ولت أيام صنع أو إنشاء المنتجات من الصفر إلى النهاية، فقد أصبحت كافة العلامات التجارية اليوم تعتمد على توريد المنتجات عبر مصادر خارجية وفي هذه النقطة تعاني الكثير من المتاجر الإلكتروني من مشاكل في سلسلة التوريد، فعلى سبيل المثال عند تجميع المنتجات أو طلبها بشكل كامل قد تكون هناك بعض التعقيدات التي تمنع من وصول المنتجات إلى المخزون في الوقت المناسب. 

ولحل هذه المشكلة بإمكانك تجربة الحيل التالية: 

  • تحسين جودة الاتصالات مع الموردين وتجار التجزئة: من أجل ضمان سلسلة توريد سهلة وسلسة من المهم أن تعمل على تحسين الاتصال بينك وبين الموردين الذين تعتمد عليهم في توريد الأجزاء أو المنتجات التي تحتاجها. 
  • استخدام نظام إداري: كما من الجيد أن تعمل على تطوير نظام أو برنامج مخصص لإدارة سلسلة التوريد، من أجل ربط الأقسام مع بعضها البعض للعمل بكفاءة. 
  • الاستعانة بمصادر خارجية: من أجل تسهيل العديد من الجوانب لك وإتاحة الفرصة لتطوير علامتك التجارية سيكون من الجيد توكيل بعض المهام مثل إدارة المخزون لشركات أو أفراد أو جهات خارجية. 
  • تأكد من توريد منتجات عالية الجودة: عند الحديث عن سلسلة التوريد من المهم الإشارة إلى ضمان توريد منتجات أو أجزاء ذات جودة عالية، لضمان تقديم منتجات تلبي توقعات جمهورك وتقلل من تكاليف التصنيع. 

مشاكل المتاجر الإلكترونية التسويقية 

التسويق من المهام الإدارة الضروري والمهمة لنجاح أيّ نشاط تجاري، ولأن المنافسة أصبحت شديدة بين المتاجر الإلكترونية اليوم، أصبح لا بد من الأهتمام بالجانب التسويقي.لذلك، خصصنا له قسم خاص في هذا المقال لتدارك المشاكل الخاصة به وضمان حصولك على الفرصة لتنمية متجرك الإلكتروني ونجاحها، ومن أهم المشاكل في هذه الجزئية: 

صعوبة جمع البيانات للتخطيط 

قبل تنفيذ المهام التسويقية يجب أن يسبق هذا الأمر مجموعة من الخطوات الضرورية المتمثلة في التخطيط، والتي تبدأ من تحديد الأهداف المراد تحقيقها ودراسة السوق المكون من المنافسين بدراسة نقاط القوة والضعف لديهم من أجل استغلالها للظهور بشكل مميزة، ودراسة الجمهور المستهدف بالتعرف على حاجاتهم ورغباتهم والمشكلات التي يعاون منها. 

عدم تلبية توقعات العملاء 

يحاول كافة أصحاب المتاجر الإلكترونية اليوم على تقديم تجربة مستخدم جيدة، وبنائ علامة التجارية خاصة على سمعة ممتاز من خلال تقديم تجربة مستخدم جيدة. ولكن الإيفاء برغبات أو توقعات العملاء من الجوانب المعقدة وخصوصًا عند التنافس مع علامات تجارية كبيرة مثل أمازون وغيرها. 

والمشكلة هنا تكمُن في أن توقعات العملاء دائمًا متغيرة بناءً على العديد من العوامل المشتملة على سلوكيات الجمهور المستهدف، ما يصعب الأمر على العلامات التجارية وبالتالي التركيز على جوانب قد لا تفيد العملاء أو العلامة التجارية، ومثال على ذلك في حال التحسين من نظام الإشعارات لديك ولكن في نفس الوقت يهتم الجمهورك أكثر بصور المنتجات أو خيارات العرض التي توفرها لهم. 

صعوبة اختيار المنتج المناسب 

منصات إنشاء المتاجر الإلكترونية مثل شوبيفاي أتاحت الفرصة للعديد من الأشخاص للدخول إلى عالم التجارة الإلكترونية وبدء للمتجر الخاصة بهم وبيع مختلف المنتجات. ولن تكُمن المشكلة هنا في عدم القدرة على أختيار المنتج المناسب والملبي لرغبات أو يحل مشاكل الجمهور المستهدف، ولحل هذه المشكلة بإمكانك الشروع في الخطوات التالية: 

  • حل مشكلة العميل: أيّ منتج يعمل على حل مشكلة جمهورك، يُعدّ من المنتجات الجيدة والتي من الممكّن إضافتها إلى قائمة المنتجات الخاصة بك والبدء في تسويقها. فعليك طرح الأسئلة حول المشاكل التي يعاني منها جمهورك والتجارب السيئة التي حصلت لهم. 
  • الاعتماد على شغفك: عندما يكون صاحب المتجر الإلكتروني شغوف بمنتج أو خدمات معينة، فهذا الأمر سيكون فرصة من أجل أختيار هذه المنتجات والبدء في التسويق لها وخاصة إذا كان لديها جمهور خاص، ومثال على ذلك المنتجات الحرفية. 
  • تعرف على ما هو شائع: إذا كُنت تبحث عن المنتج المثالي لعرضه على متجرك الإلكتروني، فبإمكانك البحث عن المنتجات ذات الطلب العالي أو الشائعة بين جمهورك المستهدف، مع إمكانية استخدام بعض الأدوات مثل مؤشرات جوجل وغيرها. 

خاتمة

مشاكل المتاجر الإلكترونية كثيرة ومتعددة وخصوصًا مع التطوير الذي شهدناه في عالم التجارة الإلكترونية، ومن الضروري تجنبها من أجل الحصول على متجر إلكتروني ناجح مقدمًا ومحققًا لأهداف نشاطك التجاري. وفي الأسطُر السابقة تعرف على بعض المشاكل التي تواجه مالكي المتاجر الإلكترونية مع تناول طريقة حلها. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى