كيفية اختيار اسم متجر إلكتروني مميز يرسخ في أذهان العملاء | 6 خطوات عملية

إن اختيار اسم متجر إلكتروني يعبر عن علامتك التجارية أو عن المنتجات التي تبيعها للمستخدمين هو أمر يستحق التفكير وعمل عصف ذهني واقتراح عدة أفكار واختيار عدة أسماء سهلة الحفظ ويُحدث ارتباطًا بينك وبين العميل فيما تقدمه لهم.

هناك الكثير من العلامات التجارية التي يتم إطلاقها كل يوم وقد يتيه اسمك وسط هذه الأسماء الكثيرة والأسماء الكبيرة وإن أكثر ما يؤثر على سلبًا على إشهار علامتك التجارية أن ينسى العملاء اسم متجرك بالأساس.

كذلك إذا اخترت اسمًا لمتجرك الإلكتروني وقمت باختيار الدومين وتصميم الشعار وأطلقت متجرك وعرضت منتجاتك بهذا الاسم ثم قمت بإنشاء حسابات التواصل الاجتماعي، واعتمدت على هذا الاسم وأردت تغييره بعد ذلك سيكون في غاية الصعوبة.

لذلك فإن اختيار اسم متجر إلكتروني هو أمر يحتاج منك العناية في البداية، وإذا كنت في حيرة من أمرك ولم تحدد اسمًا بعد لمتجرك الإلكتروني وتريد اختيار اسمًا مميزًا يعلق في الأذهان فهذه المقالة أعددتها لك.

أهم النصائح عند اختيار اسم متجر إلكتروني

قبل أن تحدد اسمًا لمتجرك الإلكتروني فعليك أن تعرف ما هي المعايير التي على أساسها تقوم باختيار اسم المتجر، هل لمجرد كونه جذابًا؟ أو له أو أنه أعجبك؟ أو أنه يشبه اسم علامة تجارية أخرى مشهورة؟

عندما تعيد التفكير بشكل منطقي ويكون لديك خلفية بالطريقة التي يتم عليها اختيار أسماء المتاجر الإلكترونية، فإن ذلك سيعطيك المفتاح لاختيار اسمًا رائعًا.

1- اجعله سهلًا وقصيرًا

عندما تختار اسمًا سهلًا ومفهومًا لمتجرك الخاص فإن ذلك يساعد المستخدمين على تذكّر اسم متجرك ويكون علامة مميزة عالقة في إذهانهم.

تجنّب اختيار الأسماء المعقدة والتي تكون عدة كلمات بهدف السيطرة على محركات البحث أو لمجرد أنك وجدت دومين متوفر بهذا الاسم، أو الأسماء اللاتينية والأجنبية التي لها قصة معك.

ركّز على أسماء العلامات التجارية الكبيرة عربيًا ستجد أنها تتكون من كلمة أو كلمتين بحد أقصى ولها معنى واضح (مثل: سوق: نون، نمشي، اتصالات، المراعي، زين، الجزيرة، عافية، الطازج …) والتي ربما تفهم معناها بمجرد أن تقرأه ويعلق في ذهنك.

إذا وجدت اسمًا بهذه المواصفات فإن ذلك سيكون اسمًا مميزًا لعلامتك التجارية. وإذا لم تجد اسمًا سهلًا بهذا الشكل، أو أردت اختيار اسمًا من كلمتين أو اسمًا غير عربي فحاول أن يظل سهلًا في القراءة ويكون معبرًا بشكل واضح مثل (أمازون، بايبال، جوجل، بيتا …) وهكذا.

2- كن مختلفًا عن الآخرين

هناك بعض المرات التي رأيتها حصل فيها أن بعض العملاء يرتبكون بين بعض المواقع وبين العلامات التجارية ويظنون أن الموقعين هما نفس الوجهة ويتعاملون مع الموقع الثاني على أنه هو الموقع الأول والعكس صحيح.

حتى إنني في إحدى المرات كدت أن أذهب إلى مطعمٍ آخر غير المطعم الذي أريده بسبب التشابه الكبير بين اسمي المطعم واقترابهما في نفس الحي الجغرافي.

بالطبع هذا قد يحدث مع المواقع الناشئة التي ليس لها سمعة أو لم يتم إشهار العلامة التجارية بشكل كافٍ، ولكن مع تقارب حجم متجرك الإلكتروني مع متجر آخر مشابه فإن ذلك قد يزيد من حجم التنافس بينكم (بسبب الاسم فقط) وقد يشتكي العملاء منك على أنك العلامة التجارية الأخرى أو قد يذهب عملاؤك للشراء مع العلامة التجارية الأخرى.

حاول أن تقوم بعمل بحث جيد لجميع منافسيك بمختلف أحجامهم لا سيما والمتواجدين في نفس صناعتك أو يقدمون منتجات شبيهة لك وابتعد عن هذه الأسماء أو اختيار اسمًا شبيهًا بهم، وليكن اسمك فريدًا لا يختلط بأي من هذه الأسماء.

3- تأكد من إمكانية اختيار هذا الاسم

طالما أننا نتحدث عن اختيار اسم متجر إلكتروني، فإننا نضع في الاعتبار أن يكون هذا الاسم قابلًا للاستخدام. ماذا لو لم تتمكن من شراء دومين بهذا الاسم؟ سيكون اختيار هذا الاسم صعبًا.

قم بالبحث أولًا للتأكد من إمكانية شراء الدومين بهذا الاسم، وإذا كان اسمًا مميزًا ففي الغالب ستجد أنه محجوزًا وفي هذه الحالة يمكنك التواصل مع صاحب الدومين والتفاوض معه لشراء الدومين سواءًا كان لديه موقعًا قائمًا عليه بالفعل أم لا.

قم بعمل هذه الخطوة قبل إنشاء متجرك الإلكتروني أو الاستقرار على اسم متجرك، أما في حالة فشل حجز دومين بهذا الاسم فإن الحل الأفضل هو اختيار اسمًا آخر، وتجنّب تمامًا اختيار اسم دومين مشابه للدومين الأصلي بزيادة حرف أو حرفين أو بتغيير امتداد الدومين، لأن هذا سيفقد الثقة في موقعك الخاص ويعيد بنا الإشارة للنقطة الثانية أن تكون فريدًا.

يمكنك اختيار أي امتداد آخر غير امتداد (.com) مثل .shop أو .store أو أي امتداد آخر لكن بشرط أن لا يكون هذا الاسم متشابهًا مع اسم آخر كما قلنا.

كذلك طالما أننا نتحدث عن إنشاء متجر إلكتروني يضم العديد من المنتجات ففي الغالب تنوي مستقبلًا أن يكون لديك سجلًا تجاريًا وتواجدًا رسميًا وتعاملات ضريبية في الدولة التي تعيش فيها ويصبح لديك مقر عمل رسمي ونحو ذلك، فإن من المهم فحص هذا الاسم في السجل التجاري أو الغرفة التجارية أو (بحسب مسمى المنظمة الحكومية في بلدك التي تقوم بتسجيل أسماء العلامات التجارية من خلالها)، وتأكّد من توافر هذا الاسم حتى لا يُحدث لك مشاكل قانونية بعد ذلك.

4- ركّز على شريحتك المستهدفة

ربما تكون الشريحة المستهدفة لشراء منتجاتك هم النساء، أم الأطفال، أم رجال الأعمال؟

إن طبيعة الشريحة المستهدفة لها دور مؤثر في اختيار اسم علامتك التجارية، واختيار اسمًا مرتبطًا بهذه الشريحة. فمثلًا إذا كانت شريحتك المستهدفة هي الأطفال فستختار اسمًا يعبر عن الفرح واللعب، وأما إن كانت شريحتك المستهدفة هي طبقة رجال الأعمال فستختار اسمًا يمتاز بالاحترافية والثقة.

إذا كنت تستهدف عدة شرائح مستهدفة فركز على الشريحة الأكبر التي تستهدفها: مثلًا استهداف شريحة الشباب أو استهداف طبقة اقتصادية من المستهكلين أو استهداف منطقة جغرافية معينة. فمثلًا ثقافة دول الخليج تختلف عن ثقافة دول المغرب، وكذلك ثقافة المراهقين تختلف عن ثقافة بعض الطبقات العلمية في المجتمع .. وهكذا.

بالطبع هذا يرتبط أيضًا بالمنتجات التي تقدمها للمستخدمين، فإذا كنت صاحب متجر إلكتروني يبيع منتجات للعناية بالبشرة ومستحضرات التجميل، سيختلف عن صاحب متجر إلكتروني يبيع الإلكترونيات والأجهزة الذكية، وكلاهما يختلف عن صاحب متجر إلكتروني ضخم متعدد التصنيفات.

ولكن ملخص هذا الأمر أن العميل الذي تقدمه له منتجاتك هو نفس العميل الذي تعرض له اسم علامتك التجارية وبالتالي فهذا سيؤثر بلا شك في فهم صفاته واختيار اسم متجرك الإلكتروني.

5- قم بعمل فحص ذهني بشكلٍ كافٍ

هل قمت بتنفيذ هذه الخطوات السابقة واخترت اسمًا لامعًا وقررت اختياره لبناء متجرك الإلكتروني؟

انتظر لحظات فجاذبية الاسم وإعجابك به لا تكفي لاعتماد هذا الاسم، فهل فكرت أن هناك أسماءًا أخرى قد تكون هي الأفضل؟ وهل فكرت إن كان عملاؤك سيرون هذا الاسم بنفس الإعجاب؟

انتظر لحظات وحاول أن تأخذ الوقت الكافي لاختيار اسم متجرك الإلكتروني من بين الأسماء التي قد تكون مناسبة لك. بداية قم بالبحث بشكل كبير والتفكير الطويل في الكثير من الأسماء التي تأتي في ذهنك مهما كان العدد كبيرًا: ، 50 اسمًا، 100 اسمًا … ثم حاول تنقيح هذه الأسماء ببعض المعايير التي تحدثنا عنها ثم اسأل أصدقائك وشريحة صغيرة من الجمهور المستهدف عن آرائهم في هذه الأسماء.

تجنب عمل هذا التنقيح برأيك الشخصي فقط أو بناءًا على من يحرز أصواتًا وآرائًا أكثر من أصدقائك، ولكن اجعل هذا الاختيار بناءًا على أسس منهجية تستطيع من خلالها اختيار الاسم الأفضل.

6- استخدم بعض أدوات التحليل

بالعادة حاول أن تقوم بعمل العصف الذهني والتفكير في الاسم في لحظات صفاء في بداية يوم عملك لأن هذا يساعدك في زيادة حثك الإبداعي في اختيار الأسماء، ومع ذلك هناك بعض أدوات التحليل التي قد تساعدك في هذه المهمة. وكما قلت أنها تساعدك فقط في توسّع عملية العصف الذهني التي تقوم بها، ولا تعتمد عليها في اختيار الاسم بدلًا منك.

من ضمن هذه الأدوات التي يمكنك الاعتماد عليها هي:

  • هناك أدوات مخصصة لاقتراح أسماء علامات تجارية مثل: businessnamegenerator أو الأدوات المقدمة من shopify, getsocio فهي تساعدك بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الحصول على عدة أفكار أسماء قيمة بمجرد كتابة كلمة مفتاحية معبرة عنك يبدأ باقتراح عدة أسماء تناسبك.
  • أدوات تحليل الكلمات المفتاحية، مثل: keyword tool, keyword planner, ubersuggest، فهذه الأدوات وإن كانت مصممة بالأساس لمسئولي محركات البحث، إلا أنها تساعدك في توليد المزيد من الكلمات التي قد تضيفها إلى قائمتك.
  • أدوات اختيار اسم الدومين، مثل: DomainWheel, nameboy وبعض مقدمي خدمات تسجيل الدومين وشبيهاتها، فهي توسّع دائرة تفكيرك في المزيد من الأسماء التي يمكنك الاعتماد عليها لمتجرك الخاص.

كل أداة أو فكرة تعتمد عليها للحصول على أفكار كلمات مفتاحية هي طريقة فعّالة تساعدك في الوصول للمزيد من الأفكار للاسم المناسب لك، وإن كان ذلك يتم بالبحث بشكل يدوي عبر محرك بحث جوجل فإنه يوسّع مداركك في المزيد من الأسماء التي يمكنك الاعتماد عليها.

كذلك هناك بعض الخدمات المتخصصة التي رأيتها في (خمسات) تساعدك على هذه المهمة من قبل أشخاص متدربين على عملية البحث بشكل كافي، فقد يساعدك ذلك أيضًا على العصف الذهني.

هل تظن أن اختيار اسم متجرك الإلكتروني يحتاج كل هذا العناء؟

في الحقيقة إن كنت تنوي بناء علامة تجارية كبيرة يأتيها ملايين الزوار في المستقبل وتبدأ تحكي لهم قصة اسم علامتك التجارية ومتى ارتباطها بما تقدمه لهم، فإن هذه الخطوة في غاية الأهمية وخطوة أساسية من خطوات الإشهار بمتجرك الإلكتروني (Branding) ويكون اختيار الاسم المميز الذي يعلق في الأذهان هو البداية

هناك بعض الأشخاص الذين قاموا باختيار اسمًا غير ملائمًا، ثم بعد ذلك وجدوا عناءًا وصعوبة كبيرة في تغيير هذا الاسم واضطروا إلى التعامل به لصعوبة تغييره لأن تغيير العلامة التجارية (rebranding) هي خطوة صعبة تستغرق وقتًا ومجهودًا كبيرًا والكثير من النفقات والتي قد يفشل فيها بعض مديري العلامات التجارية (Brand managers).

لذلك فإن اختيار الاسم الرائع في البداية وتصميم الشعار الملائم في البداية يساعدك لاحقًا في إشهار علامتك التجارية في أوساط المستخدمين.

ومع ذلك في الوقت ذاته لا تعطي هذا الأمر أكبر من حجمه ولا تظن أن التسويق والإشهار لمتجرك الإلكتروني سيكون فقط من خلال اختيار اسم متجر إلكتروني جذاب، بل إن كافة العوامل التسويقية لبناء متجرك الإلكتروني ستؤثر إيجابًا وسلبًا في إشهار متجرك الإلكتروني.

وبالنهاية أتمنى أن تكون استفدت من هذه النصائح في اختيار الاسم القادم لمتجرك الإلكتروني، وأدعوك للمشاركة معنا في موضوع: هل تستغرق الكثير من الوقت لاختيار إنشاء الهوية البصرية لموقعك؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى