مقارنة بلوجر ووردبريس الشاملة وأيهما أفضل للاستخدام في 2022

تتوفر خيارات كثيرة لأي شخص يود أن يصنع موقعًا جديدًا من الصفر، وعادةً ما يلجأ المستخدمون إلى أنظمة ادارة المحتوى (CMS) وذلك نظرًا لأنها تسمح بإنشاء أنواع مختلفة من المواقع بخصائص ومميزات متفاوتة، وعندما نتحدث عن موقع مخصص لنشر المقالات والتدوينات، أو موقع بسيط لشركة أو لملف شخصي، فإن كلًا من ووردبريس وبلوجر يأتيان إلى الصورة، ونظرًا للتفاوت في المميزات والخصائص فإن المقارنة بين ووردبريس وبلوجر تسبب حيرة كبيرة للمبتدئين.

مقارنة بلوجر ووردبريس

سابقًا، ومنذ سنوات طويلة، كان المستخدم يحتاج إلى تصميم جميع صفحات موقعه بشكل يدوي، وربما برمجتها أيضًا، وقد أتت أنظمة إدارة المحتوى (CMS) لحل هذه المشكلة، لتوفر للمستخدم لوحة تحكم متكاملة تتيح له تعديل موقعه بشكل دائم بدون تعديل الصفحات أو محتوياتها.

وقد ظهرت عشرات أنظمة إدارة المحتوى، والتي يمكن وصفها بأنها منصات تسمح لك بإنشاء أنواع مختلفة من مواقع الإنترنت، ومنها بلوجر ووردبريس.

وتتبع منصة بلوجر لشركة جوجل، والتي استحوذت عليها في عام 2003 بعدما تم تأسيسها في عام 1999، وعلى الرغم من أهمية المنصة إلا أنه لا يخفى على أحد أنها محدودة جدًا بالمقارنة مع ووردبريس، وتُعاب جوجل على الإهمال في تطويرها وتوسيع خصائصها، بالرغم من موارد الشركة اللامحدودة.

ولعل المقارنة بين ووردبريس وبلوجر قد تكون أوسع من المتوقع، حيث إن هناك العشرات من العوامل التي يجب أخذها في الحسبان، ولذلك سوف نتحدث عن أهم العوامل بشكل منفصل ومنظم، لكن عليك أن تعلم من البداية أن الاختيار يجب أن يعتمد على احتياجاتك الفعلية، وليس على خصائص ومميزات قد لا تفيدك.


العوامل التي تساعدك على الاختيار

تحدثنا كثيرًا عن الفروقات بين WordPress.com و WordPress.org، وبطبيعة الحال فإن مقالنا اليوم يتمحور حول WordPress.org، وهي البرمجية مفتوحة المصدر الذي يمكنك استخدامها بحرية، لكن في ظل وجود استضافة ويب مملوكة لك.

وقبل ذلك، هناك عوامل عديدة يجب أن تأخذها في حسبانك قبل الاختيار، أو قبل التفكير حتى في المقارنة، وهي العوامل الرئيسية لأي موقع إلكتروني، لكنك قادر بطبيعة الحال على إضافة عناصرك الخاصة لتلك القائمة:

سهولة الاستخدام 

منصة بلوجر أسهل كثيرًا من منصة ووردبريس، لكنك ستظل في حاجة لبعض الخبرة لكي تستخدمها، كما أنك ستمر بمنحنى التعلم المتوقع لكي تتمكن من إنشاء موقع جيد من حيث الأداء والمظهر بالاعتماد عليها، وعلى الجانب الآخر فإن ووردبريس ليست بصعبة في التعامل، لكنها تُعرف بأنها كذلك نظرًا لقدراتها الضخمة على التوسع واكتساب الخصائص بالاعتماد على الإضافات والقوالب.

التكاليف

إنشاء موقع أو مدونة على منصة بلوجر هو أمر مجاني تمامًا، أنت فقط تحتاج إلى شراء اسم نطاق، وقد تحدثنا عن خدمة جوجل دومين وخطوات شراء نطاق من جوجل سابقًا، لكنك تظل قادر على استخدامها دون نطاق على الإطلاق إن أردت ذلك. أما ووردبريس فإنها تحتاج بطبيعة الحال إلى شراء استضافة ويب خاصة بك، والتي قد تصل تكلفتها إلى 60-100 دولار أمريكي سنويًا.

الربح من موقعك الإلكتروني

تعتمد بلوجر على منصة جوجل أدسنس للإعلانات، وهو أمر طبيعي نظرًا لأنها تابعة لشركة جوجل، وفي الواقع فإن تكاملها مع أدسنس هو العامل الذي جعل جوجل تبقي على بلوجر حتى الآن. أما ووردبريس فهو أكثر مرونة، حيث يمكنك من خلاله استخدام أي منصة أو شبكة إعلانية أيًا كانت.

المرونة والأداء

تأتي منصة بلوجر مع لوحة تحكم ثابتة غير قابلة للتغيير أو التوسيع، حيث إن الخصائص الموجودة أمامك هي التي ستظل أمامك، وذلك على عكس ووردبريس والذي يسمح بإضافة المزيد من الخصائص بالاعتماد على الإضافات، وإلى جانب ذلك فإن لوحة تحكم ووردبريس الافتراضية دون إضافات أكبر كثيرًا من تلك الخاصة بجوجل.

تحسين محركات البحث

يمكن للمواقع القائمة بالاعتماد على بلوجر أو ووردبريس أن تحقق نتائج جيدة ضمن محركات البحث، وعلى الرغم من أن بلوجر تابعة لجوجل في الأساس، إلا أن الخبراء قد أجمعوا على تفوق ووردبريس الواضح على بلوجر فيما يخص أداء محركات البحث SEO وقابلية التحسين.

دليل إنشاء موقع على الإنترنت بأقل تكلفة وأعلى جودة ممكنة بناء على رأي الخبراء وأصحاب التجربة

نظرة عامة على ووردبريس وبلوجر

ضمن منصة بلوجر أن تقوم بإنشاء موقع في دقائق قليلة ويصبح جاهزًا للاستخدام، وهي ميزة رائعة، لكن العيب الخطير هنا هو أن موقعك ليس مملوكًا لك، بل لشركة جوجل. وعلى الرغم من أنها نقطة خلاف، إلا أن الحقيقة العامة هي أن جوجل قادرة على إغلاق موقعك في دقيقة سواء بحق أو بدون وجه حق، ولعلك قد تكون قادرًا على استرجاعه بعدها، لكن تلك الحقيقة تظل سيئة في حد ذاتها.

ومن ناحية أخرى فإن موقعك الووردبريس يكون مملوكًا لك بشكل كامل، خصوصًا أنك تنشئه بنفسك بالاعتماد على استضافة ما، ولو فكرت في أن الاستضافة قد تغلق موقعك مثل جوجل فإن الأمر لا يظل كذلك، حيث يمكنك في دقائق أن تنقل موقعك لاستضافة أخرى طالما أنك تمتلك ملفاته ونطاقه، لذلك فإنه عمليًا يظل مملوكًا لك بالكامل.

وإن انتهينا من نقطة الملكية فإننا ننتقل إلى نقطة “ما يمكن تنفيذه بالاعتماد على المنصة”. وهنا نلاحظ أن بلوجر فعلًا “ضيقة”، حيث لا يمكنك أن تنفذ الكثير بالاعتماد عليها، على عكس ووردبريس والذي يسمح بإنشاء أي موقع قد تتخيله.

وعلى الرغم من ظهور قوالب عالية الأداء لمنصة بلوجر في السنوات الأخيرة، سواء كانت عربية أو أجنبية، إلا أن التعامل معها يظل مرهقًا، حيث إنك سوف تكون مضطرًا لتعديل المحتوى الخاص بالقالب من خلال محرر HTML تقليدي، أو ضمن بيئة عمل غير مريحة في العموم.

والآن، ننتقل للتحدث عن بعض النقاط الفاصلة بين المنصتين:

سهولة الاستخدام في بلوجر ووردبريس

أشرنا إلى تلك النقطة سابقًا، وحسمًا للجدل فإن بلوجر أسهل في الاستخدام، لكن بمجرد أن تحب أن تكسر حدودها وتحاول تقديم ميزة متقدمة من خلال موقعك فإن الصعوبة سوف تظهر، وغالبًا لن تتمكن من فعل ذلك إلا بالاعتماد على مطور متخصص.

وعلى العكس، قد يكون إنشاء موقع ووردبريس صعبًا في البداية، لكن بمجرد الانتهاء من الإنشاء والتحضير فإن أي خطوة لاحقة تكون أكثر سهولة. ونحن بالفعل نقدم مئات الشروحات للمبتدئين

خصائص التصميم والقوالب

في منصة ووردبريس يمكن الوصول إلى تجربة استخدام مثالية، ويمكن إدراج عشرات الخصائص والمميزات للموقع من خلال الإضافات والقوالب، أو حتى من خلال التعديلات البرمجية على التعليمات البرمجية – أي الأكواد – الخاصة بالنظام نفسه.

لكن في بلوجر يقتصر الأمر على الخصائص والمميزات المدمجة في القالب نفسه، والذي يأتي على شكل ملف XML يتم إدراجه للموقع، ويمكن إدخال بعض التعديلات بالاعتماد على التعليمات البرمجية أيضًا. لكن ومن ناحية أخرى فإن المنصة لا تدعم القوالب شديدة التعقيد، ولا تدعم أي إضافات من أي نوع.

وبالتالي فإن منصة بلوجر تظل مناسبة لإنشاء مواقع المحتوى فقط، أو المواقع المعلوماتية أو صفحات الهبوط Landing Pages، وعلى العكس – وكما سلف الذكر – فإن ووردبريس تسمح بإنشاء أي نوع من أنواع المواقع خصوصًا في ظل وجود القوالب والإضافات اللازمة.

الأمان، الصيانة والاستدامة

تتميز مواقع بلوجر بأنها آمنة من الاختراق إلى حد كبير، وذلك لأنها تنعم بالأمان والحماية التي تحظى بها خوادم جوجل بشكل عام، كما أن المواقع المنشئة بالاعتماد على منصة بلوجر لا تحتاج إلى صيانة، يمكنك أن تركّب قالب ما وتستمر في استخدام موقعك لعشر سنين بدون مشاكل.

أما عن نقطة الاستدامة فإنها تعود إلى جوجل نفسها، ولعلنا على علم بأن العملاقة الأمريكية قد أجهضت عشرات الخدمات سابقًا، ويمكنها أن تتخذ قرارها بين يوم وليلة بإغلاق منصة بلوجر بالكامل، وعلى الرغم من أنه أمر مستبعد إلا أنه يظل ممكنًا.

أما عن ووردبريس فإن الأمور تختلف، وذلك حيث إن الحفاظ على الأمان والصيانة في موقعك هي مسؤوليتك الكاملة، واختيار شركة الاستضافة المناسبة هي مسؤوليتك أيضًا، لكن نقطة الاستدامة – تمامًا مثل الملكية والحقوق – تأتي لصالح ووردبريس، ويمكنك أيضًا أن تطالع أفضل 16 ممارسات حماية للووردبريس من المخترقين – أفعل ما عليك لأمان وصيانة موقعك.

من يفوز في المقارنة؟

تحدثنا في النقاط السابقة عن بعض أهم النقاط التي تختلف بين المنصتين، ويمكننا من خلال النقاط السابقة – وبشكل سطحي وبالاعتماد على ما سبق ذكره – أن نحدد الفائز في كل نقطة من النقاط السابقة:

  1. سهولة الاستخدام: بلوجر
  2. المرونة والأداء: ووردبريس
  3. إمكانية تحقيق الأرباح: ووردبريس
  4. أداء محركات البحث: ووردبريس / أو تعادل
  5. حقوق المالك: ووردبريس
  6. التحكم: ووردبريس
  7. خصائص التصميم: ووردبريس
  8. الأمان: بلوجر / أو تعادل
  9. تكلفة الإنشاء: بلوجر

إن كنت تمتلك موقعًا على بلوجر وتفكر في الانتقال إلى ووردبربس فإن هذا ممكن لحسن الحظ، وقد أوضحنا هذا الأمر بشكل مفصل سابقًا في مقال نقل مدونة بلوجر إلى موقع ووردبريس خطوة بخطوة (دليل مصور).

مواقع وقوالب تستحق الذكر

على الرغم من محدودية بلوجر فإن بعض المواقع الضخمة تفضل استخدام تلك المنصة، ومن الأمثلة العربية نجد مدونة المحترف للمعلوميات، ومدونة عالم الكمبيوتر، ومن الأمثلة الإنجليزية نجد The Hacker News.

أما عن القوالب فإنها تتوفر بجودة عالية من خلال منصة بيكاليكا للقوالب العربية، أو من خلال منصة ثيم فورست للقوالب الإنجليزية – والتي تدعم العربية أحيانًا – لكن من ناحية ووردبريس فإنه يشغل ملايين المواقع الضخمة حول العالم، بما في ذلك بعض المواقع الحكومية وبعض المجلات والمتاجر الإلكترونية الكبرى، وقوالبه تتوفر في كل مكان.


لوحة تحكم ووردبريس ضد بلوجر

يمكنك أن تلاحظ فروقات الأداء بمجرد زيارة لوحة التحكم الخاصة بكل منصة من المنصتين، ويمكنك – ولو بدافع التجربة – أن تنشئ مدونة على بلوجر بخطوات شديدة البساطة.

حيث إن كل ما تحتاج إلى فعله هو التوجه إلى المنصة ومن ثم تسجيل الدخول إلى حساب جوجل الخاص بك، والذي سيظل مرتبطًا بالمدونة، ومن ثم إنشاء مدونة جديدة:

لوحة تحكم ووردبريس ضد بلوجر

بعد ذلك سيكون كل ما عليك فعله هو إدخال اسم المدونة، ورابطها المتبوع بالنطاق الرئيسي blogspot.com:

لوحة تحكم ووردبريس ضد بلوجر
لوحة تحكم ووردبريس ضد بلوجر

وبمجرد إنشاء مدونة جديدة، أو تسجيل الدخول إلى مدونتك الموجودة بالفعل، ستلاحظ أرقام لوحة التحكم، والتي تأتي كالتالي:

لوحة تحكم ووردبريس ضد بلوجر
  1. المشاركات: يضم هذا القسم مقالاتك
  2. الإحصاءات: واجهة بسيطة تضم إحصاءات المدونة، مثل عدد الزيارات
  3. التعليقات: التحكم في تعليقات القراء
  4. الأرباح: من خلال هذا القسم يمكنك أن تضيف إعلانات أدسنس لموقعك بسهولة
  5. التنسيق: من خلال هذا القسم يمكنك تخصيص عناصر موقعك بما يسمح به القالب
  6. المظهر: من خلال هذا القسم يمكنك تركيب قالب جديد، أو تعديل رموز HTML لقالب موقعك
  7. الإعدادات: إعدادات الموقع العامة
  8. قائمة القراءة: قائمة المدونات والمقالات التي تتابعها أنت بنفسك بالاعتماد على حساب جوجل

يمكنك بسهولة أن تلاحظ الفروقات الشاسعة بين لوحة تحكم بلوجر ولوحة تحكم ووردبريس، خصوصًا إن كنت استخدمت المنصتين بشكل فعلي من قبل:

لوحة تحكم ووردبريس ضد بلوجر

القائمة الرئيسية على اليمين تضم إعدادات افتراضية تأتي مع منصة ووردبريس، لكن لأهم على الإطلاق هو أنها تستفيد بشكل مباشر من الإضافات والقوالب التي يتم تنصيبها على الموقع، إلى جانب عشرات الخصائص الأخرى.

نشر المحتوى ومتابعته

يمكنك من خلال قسم (المشاركات) كتابة ونشر مقال جديد، كما يمكنك تصنيف المقالات المدرجة ضمن الصفحة بسهولة من خلال الإعدادات الموضحة باللون الأزرق:

نشر المحتوى ومتابعته

وعند البدء في إنشاء مشاركة جديدة يظهر لك محرر النصوص الخاص بالمنصة، وهو أضعف كثيرًا من منافسه. 

نشر المحتوى ومتابعته

أما عن إعدادات المقال – والتي تتشاركها مع الصفحات كذلك – على اليسار فإنها تشمل فقط التصنيف، والذي يشار إليه بالاسم (Label) في منصة بلوجر، ووقت النشر، والرابط.

ولن تحتاج سوى لدقائق قليلة من التجربة قبل أن نستنتج الفروقات الشاسعة بين بلوجر ووردبريس فيما يخص الكتابة، المراجعة، التنسيق، والنشر.

نشر المحتوى ومتابعته

التنسيق والقوالب

تعرض الصفحة التالية العناصر التي يمكنك تنسيقها وتحريكها أو تغيير أماكنها، بما يسمح به القالب فقط، والتي يمكن الوصول إليها من خلال خيارات (التنسيق):

نشر المحتوى ومتابعته

وبالمقارنة فإن قوالب ووردبريس، خصوصًا تلك عالية الأداء، تتيح لك التحكم في كل كبيرة وصغيرة في الموقع بأكمله، وهو أمر لن تحصل عليه هنا، وفي مثال على ذلك تحدثنا في مقال سابق عن مزايا قالب ببلشر Publisher الـ 22 لمواقع الووردبريس وعيوبه.

الخصائص الأخرى

الأقسام الأخرى في لوحة تحكم بلوجر تأتي في غاية البساطة، ويضم قسم الإعدادات عشرات الإعدادات الافتراضية مثل اللغة والوصف لمحركات البحث وخلافه، وفي المقابل فإن ووردبريس يمتلك مئات المميزات التي لن يمكن توفيرها ضمن بلوجر.


الخلاصة

يمكن أن تكون المقارنة بين ووردبريس وبلوجر غير عادلة، حيث إن منصة جوجل مخصصة في الأساس لإنشاء المدونات، في حين أن ووردبريس هي منصة إدارة محتوى متكاملة، إلا أن بعض المبتدئين يفضلون بلوجر نظرًا لأنها لا تكلف شيء.

ولكن يمكننا أن ننتهي باستنتاج وهو أن بلوجر قد يكون خيارًا مناسبًا لك إن لم تكن جادًا للاستثمار في موقعك، حيث إن وإن قررت اختيار بلوجر فقط لتوفير بعض المال فإن هذا يعكس عدم جديتك في النمو بموقعك أو بمشروعك الإلكتروني.

لذلك فكر جيدًا فيما تود الوصول إليه وتحقيقه، وفكر في الخصائص التي تحتاجها أو ستحتاجها في وقت قريب وخذ قرارك بناءًا على ذلك، ويمكنك دائمًا الاستعانة بالخبراء في منتديات عرب ووردبريس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى