كيف تكتب تدوينة؟ 10 خطوات لطبخ تدوينة لذيذة

إذا فكرت بالأمر سوف تجد أن كتابة تدوينة لموقعك مهمة تشبه الطبخ وتحديدًا تحضير الحلويات أكثر من مجرد كتابة! بداية من اختيار الوصفة ومن ثم المكونات والطريقة الأفضل للتحضير وبعدها التنفيذ وأخيرًا إلى الثلاجة لبعض الوقت… ولكن هل سيكون هذا الطبق لذيذ؟

إذا بدأت تشعر بالجوع فلنطبخ معًا تدوينة جديدة، بـ 10 خطوات بدايةً من الصفر إلى أن تتذوق ما كتبت…

1 – اختر فكرة جيدة … ما الذي ستطبخه اليوم؟

في البداية لنتفق على أمر، وهو عدم وجود فكرة جيدة وأخرى سيئة وإنما هناك فكرة مناسبة تهم القُرّاء وأخرى لا، ويجب أن تضع هذا الأمر بعين الاعتبار سواء كان قارئ مدونتك سوف يأتي من محركات البحث أو من مواقع التواصل الاجتماعي أو سيزور موقعك مباشرة.

من أين تأتي الأفكار؟

من كل مكان، حرفيًا الأفكار موجودة في كل مكان كل ما عليك هو النظر حولك، ولكن دعني أرشدك إلى الأماكن الـ 7 الذهبية التي يمكن أن تجد فيها أفكار تهم زوار موقعك.

  • أسئلة الزوار أو العملاء.
  • تعليقات الزوار حيث ستعرف الأشياء التي تهمهم.
  • المدونات المنافسة والمنشورات المؤثرة لديهم.
  • تخصص موقعك (نيتش موقعك) أي ابحث في الأفكار المرتبطة بالنيتش.
  • جوجل تريند حيث يمكنك آخذ صورة واضحة حول الأشياء الأكثر رواجًا.
  • المحتوى الرائج في موقعك والذي حصل على اهتمام وتفاعل الزوار.
  • مواقع التواصل الاجتماعي.

تذكر! قم بصنع بنك للأفكار سواء كان ملف إكسل أو ورقة، لتقوم بتدوين كل فكرة تخطر في بالك، حتى تلك التي تراها في منامك.


2 – قم بأبحاثك … ابحث عن المعلومات

حتى تتمكن من كتابة تدوينة مميزة يجب أن تكون خبير فيما تدوّن، ولكن لحظة! هذا لا يعني أبدًا أنه عليك دراسة الماجستير والدكتوراه لكل فكرة، وإنما عليك البحث عن المعلومات ودراستها وفهمها بشكل جيد، أي يجب أن تُقدم إلى الزائر معلومات أكثر من تلك التي يعرفها وإلا لماذا سوف يقرأ ما قمت بنشره؟

أين تبحث؟ ما هي المصادر التي عليك الاعتماد عليها؟

في حال كنت خبير في مجال التدوينة التي تقوم بكتابتها فيمكن أن تكون أنت المصدر، ولكن في حال كنت ستصبح خبير في هذا المجال فأنت تحتاج إلى مصدر جيد للمعلومات وبالتالي:

  • المصادر والمراجع تختلف حسب الفكرة، فالمجال الطبي على سبيل المثال يحتاج إلى مصادر موثوقة وأبحاث دقيقة، في المقابل كتابة ريفيو حول منتج ما يحتاج إلى التجربة…
  • يمكنك الاستفادة من جوجل، يوتيوب…

3 – المسودة … ابدأ بتحضير المكونات

بعد أن وصلت إلى المصادر وقمت بأبحاثك حان الوقت لتجهيز كل شيء قبل البدء بالعمل الفعّلي، وأهم الخطوات هي المسودة حيث ستدوّن الأفكار والمعلومات والعناوين وكل شيء وصلت إليه.

يمكن أن تدونه بشكل تفصيلي أو بشكل أفكار بسيطة ورؤوس أقلام، ولكن لا يمكن البدء بالكتابة بدون مسودة لأنها الأساس الذي ستقوم بتطويره، فإن كانت التدوينة التي تعمل عليها هي منحوتة فالمسودة هي الحجر الأساسي الذي ستقوم بنحته حيث سوف تزيل الأشياء غير الضرورية وتضيف أشياء أخرى… حتى تصل في النهاية للشكل المثالي أي المحتوى المثالي.

يمكن للمسودة أن تكون قصاصة ورق ويمكن أن تكون ملف وورد أو حتى تعتمد على مستندات جوجل، المهم أن تختار الطريقة التي تحبها… فلتحضير أي طبخة يجب أن تستعمل الأدوات التي تفضلها!


4 – ضع مخططك … قم بترتيب أفكارك

سأخبرك سر، أندم على المرات التي بدأت بها في كتابة تدوينة جديدة بدون مخطط، فلك أن تتخيل عدد المرات التي أعدّت ترتيبها والتعديلات التي لحقت ذلك… في المقابل منذ بدأت بوضع مخطط أصبحت أُنهي الكتابة خلال وقت أقصر.

لنكن واقعيين فأنت حتى الآن أنهيت البحث ودوّنت أفكارك في المسودة، ولكنها فوضوية بعض الشيء! أفكار هنا وهنا، فقرة تصلح لتكون مقدمة وأخرى محتوى جيد وغيرها… باختصار تحتاج إلى ترتيب، فالبدء بالكتابة بهذا الشكل لن يوصلك إلى الكثير.

إذن عليك ترتيب الأفكار!

وكل ما هناك هو آخذ ورقة جديدة أو فتح ملف جديد، وكتابة قائمة بالمحتوى: المقدمة – العناوين الرئيسية والفرعية – الفقرات الإضافية – الخاتمة…

قد تعيد ترتيبها عدة مرات، لا مشكلة المهم أن تصل إلى الشكل الذي تراه مناسب وذو تسلسل منطقي يشد القارئ.


5 – المحتوى … ابدأ بتحضير الوصفة

المكونات كلها أمامك على الطاولة، والورقة التي تحتوي الخطوات المرتّبة بجانبك… إذن ما عليك إلا البدء بتحضير الوصفة.

  • قم بتنظيم المعلومات الموجودة بالمسودة واكتبها بأسلوب مناسب.
  • استخدم تنسيق العناوين لتنظيم الأفكار وترتيبها.
  • اجعل المحتوى واضح وسهل، استخدم اللغة المناسبة للفكرة.
  • ابتعد عن النقل أو النسخ، فلا يمكن لأحد أن يقرأ محتوى قرأه قبل دقيقة في موقع آخر، وسوف تفقد ثقة الزوار إلى الأبد.
  • لا تكتب فقرات طويلة، فيمكن لرؤية أكوام كثير من الكلمات المتلاصقة أن تسبب الدوار.

تذكر! خلال كتابة المحتوى حاول أن تربط بين التدوينة التي تعمل عليها الآن وبين التدوينات الموجودة بالفعل في موقعك، إنها الروابط الداخلية التي لا يمكن الاستغناء عنها.


6 – المقدمة ووصف التدوينة

كل كلمة يجب أن تدفع الزائر لقراءة الكلمة التالية، وكل جملة للجملة التي بعدها، وكل فقرة لما يليها… هكذا إلى أن يجد نفسه قد قرأ كل التدوينة بدون ملل وقد حصل بالفعل على كم وفير من المعلومات التي يحتاجها، ومن هنا تكون المقدمة والوصف من أهم عناصر التدوينة، ويجب أن تكتبها بذكاء!

  • الوصف هو الفقرة الأولى التي سيطّلع القارئ عليها ومن خلالها سيحدد هل سيختار موقعك أم سيتخطاه.
  • المقدمة هي الجزء الأول من التدوينة، وهي ما يحدد هل سيكمل القارئ أم أنه سيتوقف ويخرج.

تذكر! اكتب وصف ومقدمة مشوقة، ولا تجعلها طويلة وغريبة… وإياك والابتعاد عن الفكرة الأساسية.


7 – الصور والوسائط … الملح

الملح أساسي في أي وصفة حتى الحلويات!

لا يمكن إنكار أهمية الصور، أنت نفسك سوف تشعر بالملل والتعب من قراءة فقرات كثيرة بدون وجود صور ضمنها، وإلى جانب ذلك فالصورة وفي حال تم اختيارها كما يجب ستكون قادرة على توضيح 100 كلمة وأكثر، ولكن في الوقت نفسه قد تضر الصور أكثر مما تفيد، لذا تأكد من النقاط التالية:

  • استخدم صور مناسبة تخدم الفكرة وتوصل أفكارك وتوضّحها.
  • اختر صور مريحة وذات دقة جيدة.
  • تأكد من جعل الصور بحجم مناسبة، حتى لا تسبب بطء موقعك.
  • يمكنك الاعتماد على التحميل البطيء أو التحميل الكسول للوسائط في موقعك.
  • يمكنك إضافة مقاطع الفيديو بشكل مباشر أو من اليوتيوب.
  • يمكنك صنع الصور بنفسك.

8 – العنوان … تزيين الطبق

يمكن لطبق لا تحبه أن يدفعك لتذوقه من جديد بمجرد أن يكون مُعد بطريقة أنيقة ومزيّن، في حين طبق تحبه جدًا قد لا ترغب بتناوله لأنه فوضوي… الأمر نفسه مع العنوان!

يمكن للعنوان أن يحكم على مدونتك بالنجاح أو بالفشل، يمكن أن يجعل مدونتك مفضلة أو أن يضع نقطة سوداء عليها بالنسبة للزوار، لذا إليك أهم الملاحظات:

تذكر! العنوان وعد تقطعه على نفسك، وإن بالغت ولم تفي به سوف تفقد ثقة الزوار، فلا تعدهم بالسفر إلى القمر وكل ما ستقدمه هو بعض المعلومات!


9 – مراجعة … اترك الطبق في الثلاجة

بمجرد أن تقوم بمراجعة ما كتبته سوف تعرف أهمية هذه الخطوة! نعم، سوف تكتشف أخطاء لم تتوقع أن ترتكبها، سوف تضحك قليلًا!

معظم هذه الأخطاء يمكن أن تكون أخطاء إملائية أو نحوية، همزة منسية هنا، قمت بالضغط على حرف “ب” بدلًا من “ت”، وضعت فراغين بدل الضغط مرة واحدة على المسطرة، وما إلى ذلك… وأمر تعديلها بسيط وسهل ويمكن لبرنامج وورد أن يقدم يد العون في ذلك.

في المقابل من الممكن أن تكون أخطاء تخص المعلومات وهنا الأمر أكثر خطورة ويحتاج منك الدقة في المراجعة.

يفضل أن تترك ما كتبته بضع ساعات أو حتى يوم ومن ثم تقوم بالمراجعة، لماذا؟ حتى تضمن المراجعة بدقة وتتجنب مراجعة المكتوب من ذاكرتك، ولعل هذا ما يفسر أن ترك أطباق الحلويات في الثلاجة يجعلها ألذ!


10 – النشر … هل الطبق لذيذ؟

أخيرًا… سوف تتذوق ما قمت بتحضيره! الخطوة النهائية (وليست الأخيرة) هي النشر، وبهذا سوف تظهر المدونة للزوار وسوف تعرف إن كانت مدونة لذيذة فعلًا أم لا.

أما عن كونها ليست الخطوة الأخيرة، فهذا لأنك سوف تتابع المدونة وتفاعل القرّاء وتعليقاتهم، وأسئلتهم… وسوف تستفيد من المحتوى في ابتكار مدونات جديدة.

المصدر
How to Write a Blog Post: The Ultimate GuideSimple Steps to Writing The Perfect Blog PostHow I Write a Blog Post: My Step-by-Step Process
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى