أسباب فشل المتاجر الإلكترونية – حوالي 30 سبب

من الواضح أننا نعيش في عصر يفضل فيه الناس التسوق عبر الإنترنت على الأساليب التقليدية. يمكن أن يُعزى ذلك إلى الراحة التي يوفرها التسوق عبر الإنترنت، وبدأت العديد من الشركات القديمة والجديدة في اعتماد هذه الوسيلة الإلكترونية. ولقد انتهزوا الفرصة لإنشاء مواقع على شبكة الإنترنت كوسيلة لتأسيس حضور إلكتروني.

ومع ذلك، فإن الحقيقة الصعبة للحياة هي أنه لا تتذوق كل الأعمال النجاح. ومع تزايد المنافسة في هذا العالم الرقمي سريع الخطى، ستفشل كل 3 من أصل 4 شركات ناشئة. أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الناشئة لها عوامل لا حصر لها يمكن أن تؤدي إلى زوال متاجر التجارة الإلكترونية.

إذا كان لديك متجر قائم بالفعل أو تريد بناء متجر إلكتروني على ووردبريس، فإننا سنقدم لك في هذه المقالة، أهم النقاط الرئيسية التي تفسر لماذا يمكن أن تصبح المتاجر الإلكترونية فاشلة لتعمل على تجنبها أو تحسينها.

30 سبب من أسباب فشل المتاجر الإلكترونية

هناك الكثير من الأسباب لفشل مواقع التجارة الإلكترونية. لكننا قررنا جمع الأهم منها ومساعدتك على إدراك كيفية تجنب ارتكاب مثل هذه الأخطاء. وسنقوم بتقسيم أسباب فشل المتاجر الإلكتروني إلى العناصر الأساسية في التجارة الإلكترونية:

أولًا: مالك / مدير المتجر أول أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الناشئة

مالك أو مدير المتجر أول أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الناشئة

أول أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الناشئة محتمل جدًا أن يكون مالك المتجر الإلكتروني نفسه؛ لأنه هو محور المتجر بالكامل؛ فعليك تجنب الأخطاء التالية:

1 – سوء إدارة أموال الاستثمار

أحد الأسباب الأساسية لفشل معظم مواقع التجارة الإلكترونية هو سوء إدارة أموال الاستثمار. يمكن إنشاء متجر على الإنترنت من الألف إلى الياء ويعمل باستثمار قليل أو معدوم إذا تم بشكل صحيح. ولكن قبل أن تبدأ في شراء أسماء النطاقات وخطط الاستضافة والبدء في بناء تجارتك، يجب عليك تخصيص الأموال بشكل كافٍ ومعرفة كل مصاريفك ومداخيلك بشكل مسبق.

كمثال عن مصاريفك لموقع التجارة الإلكترونية:

  • تطوير مواقع الويب (الاستضافة وWordPress والمكونات الإضافية وما إلى ذلك).
  • استراتيجية المحتوى وتحسين محركات البحث (SEO).
  • التسويق الرقمي (ووسائل التواصل الاجتماعي).
  • شراء المنتجات.

مع الأخذ في الاعتبار معرفتك الحالية بهذه المصاريف، يجب عليك تخصيص أموال الاستثمار الخاصة بك بشكل مناسب لكل باب منها. أيضًا، لا تستخدم كل رأس المال منذ البداية. احتفظ بجزء من الموارد المالية المتاحة لتغطية نفقات إضافية غير متوقعة.

غالبًا ما تتطلب معظم بوابات المصاريف، بما في ذلك تحسين محركات البحث والتسويق الرقمي (ووسائل التواصل الاجتماعي) واستراتيجية المحتوى استثمارًا دوريًا.

2 – الثقة الزائدة بالنفس

الثقة الزائدة بالنفس هي أحد أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الشائعة؛ بحيث يكون لدى مالك المتجر قناعة ضارة بأنه يمكنه أن يفعل كل شيء بنفسه.

لا حرج في التعامل مع الأمور بمفردك، ويجب أن تكون قادرًا على مراجعة معلوماتك وتخصيص أي وقت إضافي تحتاجه بشكل مناسب في تعلم المهارات الجديدة التي تحتاجها. ولكن، إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تختبر فيها قدرة جديدة، فاستعد لمزيد من التحديات التي قد تظهر.

ومع أنه ليست هناك حاجة دائمًا إلى الاستعانة بالخبراء، ولكنها بلا شك يمكن أن تساعدك في بدء جوانب من عملك. ويمكن أن تجنبك العديد من الأخطاء والخسائر في الوقت والمال غير الضروريين أو بمعنى آخر: لا تعد اختراع العجلة.

اعرف مؤهلاتك وخبراتك، ثم تأكد من البحث بشكل صحيح في السوق عن خبراء في المجالات التي تنقصك بها المعرفة والخبرة لمساعدتك.

3 – التوقعات الخاطئة

التوقعات الخاطئة أحد أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الناشئة؛ فعلى سبيل المثال قامت شركات مثل ووردبريس بالتعاون مع ووكومرس بتخفيض تكلفة إطلاق موقع للتجارة الإلكترونية بشكل كبير. وأصبح الحصول على المنتجات للبيع على هذه المواقع أرخص أيضًا. أدى هذا إلى اعتقاد العديد من الناس بأنهم إذا أنشأوا للتو متجرًا عبر الإنترنت، فسيظهر الناس ويقومون بشراء منتجاتهم. “هذا لن يحدث”.

وزاد من هذا الاعتقاد الخاطئ، الادعاءات الكثيرة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يسوقون إلى قنواتهم أو دوراتهم التعليمية. بأن التجارة الإلكترونية هي الحل السحري للثراء السريع.

إن شركات التجارة الإلكترونية بحاجة إلى الكثير من العمل والتركيز على اكتساب رضى العملاء، وتطوير ونشر المحتوى، والمعرفة بالتسويق وخدمة العملاء… والعديد من المهام الأخرى. والاستمرار في التعلم والعمل بجدية أمر أساسي لتجنب فشل المتجر.


ثانيًا: المنتج قد يكون من أسباب فشل المتاجر الإلكترونية

المنتج قد يكون من أسباب فشل المتاجر الإلكترونية

نعم، قد يكون المنتج نفسه هو أحد أسباب فشل المتاجر الإلكترونية:

1 – الاختيار الخاطئ للمنتجات

أحد الأسباب الرئيسية لفشل مواقع الويب هو فشل المنتج. إذا كنت تبيع منتجًا لا يريده أحد، فأنت في موقف صعب منذ البداية. هذا هو القرار الأكبر للجميع عند بدء متجر على الإنترنت. ماذا يجب أن تبيع؟

المنتجات أيضا لها مراحل عمرية مختلفة، من الإنشاء الى النمو والازدهار، ثم التشبع في السوق، وأخيرا التراجع والفناء، كمثال: أجهزة DVD، أيفون 4، أقمصة كريستيانو رونالدو في مدريد…الخ.

لذلك، تأكد من رغبة المستخدمين عبر الإنترنت في شراء المنتجات التي تريد بيعها على متجرك. واعرف بالضبط ما هي المرحلة العمرية لهذه المنتجات حاليا، وابتعد عن المنتجات المشبعة في السوق والمتراجعة.

2 – لا يوجد قيمة إضافية فيما تقدمه

كن فريدا. شيء ما يجب أن يجعل شركتك مختلفة. إذا كنت لا تستطيع التفكير في سبب يدفع شخصًا ما إليك بدلاً من المنافس، فلن يتمكن زوارك من ذلك أيضًا، وستكون في اتجاه نحو تحقيق أحد أشهر أسباب فشل المتاجر الإلكترونية وهي تقديم منتجات بدون قيمة إضافية أو غير قادرة على المنافسة.

أنت تحصل على المال مقابل القيمة التي تضيفها لزبائنك من خلال منتجاتك وخدماتك، وكل ما كانت القيمة المضافة أعلى من السعر، كلما تحصلت على المزيد من المبيعات. أيضًا تقديم حل يعني إمكانية أكبر للمبيعات. راقب المشاكل الشائعة والمنتجات التي يمكن أن تساعد الأشخاص في حل مشكلاتهم اليومية.

قم ببيع خبرتك، هذا يعني أنه يمكنك تحويل حل مشكلة معينة في مجال عملك من خلال خدمتك إلى ربح والحصول على منتج فريد للتجارة الإلكترونية.

استفد من المنتجات الشائعة، ابق على اطلاع على الاتجاهات وكن من بين أوائل من يقدمون منتجًا ناشئًا على موقع الويب الخاص بك. استمع إلى سوقك وعملائك المستهدفين، وما يثير فضولهم، وما يبحثون عنه عبر الإنترنت وفي الأسواق عبر الإنترنت.

3 – عدم التركيز على المنتج

أحد أكبر أسباب عدم نجاح شركة التجارة الإلكترونية هو الافتقار إلى استراتيجية المنتج. يبدو أن معظم المتاجر عبر الإنترنت هي أسواق لكل شيء. غالبًا ما يتم إغرائهم بتحميل متجرهم عبر الإنترنت بأكبر عدد ممكن من أنواع المنتجات.

يكون لديك أقسام للإلكترونيات والملابس ومستحضرات التجميل والأطعمة كلها على موقع ويب واحد! هذه ليست إستراتيجية مركزة، والمتاجر الوحيدة التي نجحت في هذا النهج هي عادة تلك التي كانت رائدة فيها.

بيع كل شيء وأي شيء سيجعلك تبدو غير مركّز كشركة. ويجعل المتجر يبدو غير جدير بالثقة في نظر المستهلك. يؤدي القيام بذلك إلى ترك المتاجر بدون هوية يمكن للعملاء الارتباط بها.

 إذا كنت ترغب في إنشاء علامة تجارية لمتجر للتجارة الإلكترونية، فإن بيع العديد من أنواع المنتجات لن يجعل لك سلطة في مجال تخصصك. تحتاج إلى التأكد من أنك تبيع فقط أفضل المنتجات المتخصصة التي يرغب عملائك المستهدفين في شرائها.

4 – تكلفة الشحن مرتفعة للغاية

الشحن يصعب دفع ثمنه. من يريد شراء سلعة بقيمة 35 دولارًا بتكلفة 20 دولارًا لشحنها؟ حتى لو كان 35 دولارًا سعرًا رائعًا، يبدو أنك تدفع 20 دولارًا أخرى مقابل لا شيء. ابذل قصارى جهدك لخفض أسعار الشحن وتقديم شحن مجاني قدر الإمكان. ستبيع أكثر بكثير.


ثالثًا: أخطاء المتجر القاتلة

أخطاء المتجر القاتلة

1 – سوء تصميم للمتجر

سوء التصميم هو أحد أشهر أسباب فشل المتاجر الإلكترونية؛ إذ يضر تصميم المتجر السيء بمعدلات التحويل الخاصة بشركات التجارة الإلكترونية بشكل كبير. لتحقيق النجاح، تحتاج شركات التجارة الإلكترونية إلى التركيز على تطوير مواقع الويب التي تعمل بشكل جميل.

عندما يفتح الأشخاص موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك، فإنهم يكونون هناك إما لأنهم يريدون إلقاء نظرة على ما تقدمه، أو شراء المنتج مباشرة. يحتاج موقع الويب الخاص بك إلى جعل هذه التجربة سريعة ومباشرة قدر الإمكان.

أو أنهم سيقومون بالضغط على سهم الرجوع مباشرة، لأن الموقع بدا سطحيًا. أو غير جدير بالثقة. على الرغم من أنها قد تكون شركة شرعية، إلا أننا جميعًا نشعر بالقلق والخوف من سرقة بطاقاتنا الائتمانية عند التسوق عبر الإنترنت.

لذلك، يجب أن يكون الهدف هو بناء علامة تجارية كبيرة وقوية وموثوقة والاهتمام ببناء صورة مميزة عن متجرك وعلامة التجارية في أذهان العملاء. كما قال ليوناردو دافنشي: “البساطة هي الشكل الأمثل للتطور.”

مع وجود العديد من المنصات مثل ووردبريس وقوالبها السهلة الاستخدام المتاحة لنا هذه الأيام، لا يوجد سبب وجيه لعدم قدرتك على التأكد من أن متجرك الإلكتروني هو الأفضل. يتضمن ذلك تجربة التسوق الإجمالية للمستخدم على موقعك، واللغة التي تستخدمها، والمظهر المرئي.

2 – بطء تحميل المتجر الخاص بك

إذا كان هناك شيء واحد يوقف العملاء على الفور، فهو موقع ويب بطيء. يمكن أن يؤدي المتجر الإلكتروني السريع إلى تحسين تجربة التسوق لعملائك بسرعة. يتم تسليم جميع المعلومات بسرعة ويسهل على المستخدم التنقل عبر موقع الويب الخاص بك.

قال ديف جار من موقع UserTesting إن معدلات التحويل لموقعه الإلكتروني زادت بنسبة 78٪ بعد زيادة سرعة الموقع. لهذا السبب لا يمكنك تجاهل أهمية السرعة عندما يتعلق الأمر بالزوار وزيادة المبيعات على موقع الويب الخاص بك.

تخلصك من بطء السرعة سيساعدك على التخلص من أحد أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الشائعة والهامة لجميع الأطراف؛ فالسرعة مهمة لكلا من متجرك لتحسين المبيعات، وللزائر لتجربة تصفح أفضل.

3 – صور المنتج السيئة

كما يقول المثل القديم: “الصورة تساوي ألف كلمة”. إذا كان الزائر لا يرغب في قراءة فقرات متعددة (وهو الغالب)، فيمكنه التعرف على منتجك من خلال النظر إلى الصور. تأكد من أن المستخدمين يمكنهم التكبير ورؤية التفاصيل. إذا كان منتجك يتطلب زوايا متعددة أو لقطة للظهر، فقم بإظهارها.

4 – متجر غير متوافق مع الأجهزة المحمولة

يميل بعض أصحاب الأعمال عبر الإنترنت إلى تجاهل مستخدمي الهاتف المحمول. وهذا هو أسوأ خطأ يمكن أن يرتكبونه، إن لم يكن أخطر أسباب فشل المتاجر الإلكترونية على الإطلاق فيما يخص الأمور التقنية. فأكثر من ربع إجمالي عمليات الشراء عبر الإنترنت يتم من خلال الهواتف المحمولة.

حتى جوجل قامت بتحديث تصنيفاتها وتفضل الآن مواقع الويب المتوافقة مع الجوّال في نتائج البحث الخاصة بها. لذلك، إذا فشلت في تحسين موقع الويب الخاص بك للأجهزة المحمولة، فقد تفقد العملاء المحتملين.

إذا كنت تريد أن تجذب أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بك المزيد من الزوار، فابدأ في التفكير في تحسين موقع الويب الخاص بك لجميع أنواع الأجهزة المحمولة. أيضًا، اعمل على تصميم تطبيق جوال لمتجرك. سيسهل هذا التكتيك على العميل التسوق، وبالتالي زيادة المبيعات الإجمالية.

5 – عملية دفع معقدة

تؤدي عملية الدفع المعقدة أو المطولة مباشرةً إلى التخلي عن عربة التسوق. العملاء المحبطون بسبب الحقول الإضافية للملء أو بوابات الدفع المربكة، سيتخلون عن عملية الشراء تماما. أفضل أسلوب هو أن تجعل عملية الدفع بسيطة وسلسة.

  • أظهر أمان متجرك بإشارات مرئية مثل رموز وشارات شركة الأمان.
  • قلل مقدار الكتابة التي يجب على عملائك القيام بها لإكمال البيع باستخدام مزودي الدفع كقبول الدفع عبر Stripe، باي بال PayPal، أو جوجل باي Google Pay.
  • لا تستخدم أي تسجيل إلزامي.

سيؤدي تنفيذ خطوات بسيطة مثل هذه إلى جعل عملية الدفع أفضل بكثير لعملائك. وسيؤدي التخلي عن عربة التسوق المنخفضة الجودة والمليئة بالبيانات المطلوبة، بشكل مباشر إلى زيادة المبيعات والأرباح.

6 – أمن موقع ضعيف:

لا يمكن الجزم أن الهجمات الإلكترونية أحد أسباب فشل المتاجر الإلكترونية الناشئة؛ وذلك لأن جميع المواقع حتى العملاقة مثل جوجل وفيسبوك عرضة للاختراق.

لكن مع التهديدات الإلكترونية التي تلوح في الأفق دائمًا على مواقع الويب وكل ما يفعله المستهلكون، من المهم أكثر من أي وقت مضى عدم ترك أي ثغرات أمنية في تجربة التجارة الإلكترونية الخاصة بك قدر الإمكان. ولتجنب الانتهاكات، ركز على ما يلي عند تأمين موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك:

اختر استضافة أفضل

يعد امتلاك خدمة استضافة من الدرجة الأولى أمرًا بالغ الأهمية لتحسين أمان موقع الويب. إلى جانب حماية موقعك، سيقوم المضيف الجيد بإجراء نسخ احتياطية منتظمة لضمان استعادة البيانات بعد حدوث خرق نهائي. وضحنا في المقال التالي طرق اختيار أفضل استضافة ووردبريس مناسبة لموقعك.

استخدم HTTPS

للحفاظ على أمان موقعك، يجب عليك استخدام HTTPS. بمجرد شراء شهادة SSL من بائع حسن السمعة، قم بتثبيتها وتغيير الإعدادات على موقع الويب الخاص بك. ينشئ HTTPS اتصالاً آمنًا بين المتصفحات وخادمك. وهذه الخطوة أصبحت ضرورية جدًا ولا يمكن الاستغناء عنها.

تعيين تذكيرات لكلمات المرور

يمكن أن يكون اختراق كلمات المرور السهلة أحد أسهل المسارات التي يستخدمها المتسللون لسرقة بيانات المستخدم. تأكد من أن عملائك سيكون لديهم دائمًا كلمات مرور فريدة من خلال تعيين تذكيرات آلية على حساباتهم لتغييرها بانتظام.

قم بإجراء اختبارات الثغرات الأمنية العادية

ستضمن اختبارات الثغرات الأمنية الدورية كشف الثغرات الأمنية على موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك.

حافظ على التحديثات

المتسللون عبارة عن مجموعة فضوليين، يبحثون دائمًا عن الثغرات في مواقع الويب، لا سيما تلك التي لم يتم تحديثها. تأكد من تحديث كل شيء بمجرد طرح إصدار جديد حتى لا يتم اختراق بيانات عملائك.


رابعًا: الفشل في التسويق يؤدي لفشل المتجر

الفشل في التسويق يؤدي لفشل المتجر

التسويق الناجح هو أحد أهم الوسائل التي ستساعدك على إنجاح متجرك بقوة، والفشل في التسويق يعد من أسباب فشل المتاجر الإلكترونية القوية، وإليك مجموعة ملاحظات على التسويق الخاطئ.

1 – ترتيب ضعيف في محركات البحث

حتى من خلال امتلاك منتجات فريدة، فليس هناك ضمان بأنها ستحتل مرتبة جيدة على جوجل. عندما يبحث عملائك عن منتج ما، يتم نقلهم إلى ترتيب صفحات البحث (SERP).

بصفتك شركة تجارة إلكترونية، يجب أن يكون هدفك هو تصنيف صفحات منتجاتك في أفضل عشر نتائج بحث. لكن قول ذلك أسهل من فعله. SEO ليست مهمة سهلة، ويمكن أن تكون صعبة بشكل خاص في بعض الأحيان. فيما يلي الأخطاء الشائعة التي ترتكبها المتاجر عبر الإنترنت:

تجاهل تقييمات العملاء

يقرأ أكثر من 90٪ من المستهلكين التقييمات عبر الإنترنت قبل أن يشتروا منتجًا، و84٪ منهم يثقون في التعليقات كأنهم يثقون في أحد الأصدقاء. ليس فقط لأنها بمثابة دليل على جودة المنتج، فإن مراجعات المنتج هي أيضًا أحد أصول تحسين محركات البحث (SEO) التي لا تقدر بثمن.

عندما تكون المراجعات إيجابية ومنتظمة، فهذه إشارة إيجابية على أن موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك ملائم، مما ينقلك إلى أعلى في SERPs. فلا تتجاهل تقييمات العملاء بعد الآن وتخلص من سبب غير معروف من أسباب فشل المتاجر الإلكترونية.

الأوصاف السيئة

هناك عدد لا يحصى من مواقع التجارة الإلكترونية التي تصف المنتج في جملة واحدة أو تقوم فقط بنسخ الوصف من مورد المنتج (لا تكن واحدًا منهم). فكلما كان المحتوى الخاص بك فريدًا على صفحات المنتج، كان ذلك أفضل بالنسبة لترتيب البحث ومبيعاتك.

عدم استخدام المخطط (Schema)

تستخدم جوجل ترميز مخطط (الاسكيما) لفهم موقع التجارة الإلكترونية ومكونات الصفحة بشكل أفضل. بصرف النظر عن إبراز نتائج البحث لموقعك على الويب، فإن ترميز المخطط المناسب هو أيضًا إشارة لعملائك المستهدفين بأن لديك القيمة التي يبحثون عنها.

بنية عنوان URL خاطئة

عند الحديث عن عناوين URL، يمكن أن يؤدي وجود عدد كبير جدًا من فئات المنتجات والصفحات إلى حدوث فوضى في عناوين URL، خاصةً إذا كنت لا تعرف كيفية تنسيقها بشكل صحيح. لا يتعلق الأمر فقط بإضافة منتجات إلى متجرك عبر الإنترنت. يتعلق الأمر أيضًا بالتحدث إلى محركات البحث.

والأهم من ذلك، التحدث إلى عملائك من خلال عناوين URL الخاصة بك. تأكد من أن اسم المنتج بالكامل موجود في عناوين URL، وأن كل واحد منهم فريد من نوعه.

الكلمات الرئيسية الخاطئة

عندما يتعلق الأمر بـ SEO، يجب ألا تعتمد كثيرًا على لغة العلامة التجارية والافتراضات. تحتاج إلى تصنيف المصطلحات التي يكتبها عملاؤك المستهدفون في محركات البحث حتى تتمكن من المنافسة على الظهور في هذه الكلمات.

2 – لا توجد عروض ترويجية أو استعجالية

قم بتشغيل التخفيضات، امنح العملاء سببًا للشراء اليوم. أعرف العديد من المواقع التي تقدم دائمًا تخفيضات بنسبة 15٪. وذلك لأنها عينت سعرها أعلى بنسبة 15٪ وجعلها ذلك تبدو دائمًا وكأنها معروضة للبيع. سهل بما فيه الكفاية.

وعندما تقوم بتشغيل عروض ترويجية رائعة، تأكد من ظهورها على موقع الويب. استخدم جهاز توقيت للعد التنازلي لعملية البيع.

3 – التسويق غير المستهدف

بصفتك شركة تجارة إلكترونية، فإنك تعتمد على التدفق المنتظم لحركة المرور العالية. لكن شبكة التسويق الأوسع لا تؤدي دائمًا إلى المزيد من الأرباح. يؤدي جذب حركة المرور غير المستهدفة إلى موقعك إلى تقليل معدل التحويل فقط.

ألقِ نظرة على الصورة الأكبر، وتأكد من أنك لا ترتكب أيًا من أخطاء التسويق في التجارة الإلكترونية التالية:

صورة العلامة التجارية الغامضة

الصورة الضعيفة وغير المنسقة للعلامة التجارية هي أسرع طريقة للتجاهل. بدون صورة واضحة وملائمة للعلامة التجارية، ستفقد الثقة لدى العملاء المحتملين، مما يقلل من فرص تحويلهم. تأكد من أن لديك صورة ثابتة للعلامة التجارية في جميع قنوات التسويق والمبيعات.

الإعلانات الترويجية المفرطة

هناك خط رفيع بين التسويق والمبيعات، وبين الإعلان الجيد للصورة والإعلان الذي يبالغ في المبيعات. ستؤدي لغة البيع المزعجة إلى إبعاد الناس عن متجرك عبر الإنترنت. بدلاً من ذلك، تحتاج إلى تركيز جهودك على محتوى هادف يجعل الأشخاص مهتمين بمنتجاتك.

كثرة رسائل البريد الإلكتروني

يمكن أن يكون التسويق عبر البريد الإلكتروني أحد أفضل القنوات لتحويل العملاء المحتملين، وقد يكون أيضًا من أسباب فشل المتاجر الإلكترونية في حالة استخدمته بشكل خاطئ.

عادة ما يكون لدى كل شخص يقوم بالتسجيل بعض الاهتمام بمنتجاتك. ومع ذلك، إذا كنت تريد تحويل كل رسالة إخبارية، فيجب عليك تقسيم المشتركين في قناتك. على سبيل المثال: يجب أن يحصل المشتركون الجدد على شيء ذي قيمة أولاً، بدلاً من عرض. مهما فعلت، لا ترسل نفس النشرة الإخبارية للجميع. ولا تكثر من الرسائل البريدية.

استخدام قناة تسويق واحدة فقط

إذا كنت رائعا على Instagram. ماذا عن Twitter وFacebook؟ والشبكات والقنوات الرائجة الجديدة؟ يجب أن تكون دائمًا على اطلاع على أساليب تسويقية جديدة وإنشاء محتوى يتفاعل مع كل قناة.

لا تخف من تجربة أساليب التسويق في التجارة الإلكترونية. توفير القيمة يجذب حركة المرور إلى متجرك. سيقر العملاء المناسبين بمجالك وسيواصلون التسوق معك.


خامسًا: فشل خدمة العملاء

فشل خدمة العملاء

وفقًا لتقرير Microsoft State of Global Customer Service، يعتبر ما يصل إلى 95٪ من المتسوقين أن خدمة العملاء مهمة في اختيارهم للعلامة التجارية. ليس سرًا أن خدمة العملاء الممتازة تساعد في زيادة الاحتفاظ بالعملاء وولائهم للعلامة التجارية. ومع ذلك، لا تزال هناك شركات لديها خدمة عملاء سيئة في التجارة الإلكترونية وهذا لا يؤدي إلا إلى خسارة المبيعات والسمعة السيئة.

ما بعد البيع لا يقل أهمية عن عملية البيع، وربما يكون أكثر أهمية. مع حقيقة أن جذب عملاء جدد يكلف خمسة أضعاف تكلفة الاحتفاظ بالعملاء القدامى، فإن التجارب السيئة ببساطة غير مقبولة. ترتبط خدمة العملاء الممتازة مع ربحية شركتك ارتباطًا وثيقًا. كلما اشترى شخص ما من متجرك عبر الإنترنت، زاد متوسط ​​قيمة الطلب، وعندما تلبي توقعات عملائك، ستجعلهم سعداء.

تأكد من إجراء استبيانات منتظمة لمعرفة مدى رضا عملائك عن كل جانب من جوانب التجربة. والأهم من ذلك، يجب عليك التأكد من أن فريق خدمة العملاء الخاص بك ممتاز في ما يفعلونه وعلى دراية جيدة بالإجابة على الأسئلة التي يطرحها العملاء.

العملاء المخلصون لا ينمون على الأشجار. كلما كنت مكرسًا لتقديم القيمة والخدمة الممتازة، كان الاحتفاظ بالعملاء أفضل، وزادت قاعدة عملائك.

إذا كنت تريد أن تنجح كبائع تجزئة عبر الإنترنت، فيجب عليك المثابرة والتعلم من التحديات التي تواجهك.

نحن نعلم أن تشغيل متجر عبر الإنترنت ليس بالأمر السهل، كما تمت مناقشته في هذه المقالة، هناك طرق مختلفة لتقديم منتجك بطريقة تصرخ بالجودة والموثوقية.

يمكن أن يؤدي تحسين تصميم موقع الويب الخاص بك إلى جذب المزيد من العملاء. ومع ذلك، لا يمكنك تحويلهم بنجاح إلا إذا كان منتجك وخدمتك على مستوى العلامة التجارية وعلى مستوى من الاحترافية.

أيضًا، لا تقلل أبدًا من قوة رؤى عملائك. يجب عليك أيضًا تحليل مخاطر المستخدم المحتملة لتسليط الضوء على أي أوجه قصور من جانبك.

ضع في اعتبارك أن تشغيل متجر للتجارة الإلكترونية ليس بالأمر السهل. يتطلب الأمر تكرارًا مستمرًا، ومواكبة اتجاهات السوق المستمرة والبقاء على اتصال مع منافسيك.

بشكل عام، إنها ليست مهمة بسيطة. ولهذا نأمل أن تكون قد تعرفت على أكثر أسباب فشل المتاجر الإلكترونية وتعلمت من خلال هذه المقالة شيئًا أو شيئين يمكن أن يساعدك في تركيز نهجك نحو تحقيق النجاح في المبيعات عبر الإنترنت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى